مواطن قاد 51 عاماً دون مخالفة مرورية

المواطن محمد إبراهيم حسن (69 عاماً) تصدّر قائمة أفضل 10 سائقين من حيث السن                      تصوير: مصطفى قاسمي

حقّق المواطن محمد سعيد محمد (77 عاماً) رقماً قياسياً في الالتزام المروري حيث قاد سيارته 51 عاماً من دون أي مخالفة مرورية أو تعميم، سواء في دبي أو في إمارات أخرى، لكنه توفي في منتصف العام الماضي قبل تكريمه من جانب شرطة دبي، وفق مدير الإدارة العامة للمرور اللواء محمد سيف الزفين الذي أشار إلى أن المتوفى كان على رأس قائمة الملتزمين التي تضم خمسة مواطنين، ومن المقرر تكريمهم قريباً.

وحملت رخصة المواطن محمد سعيد محمد، رقم 657 من دبي ودأب على القيادة قبل حصوله عليها. وأكد نجله أنه كان ملتزماً طوال عمره بالقيادة المثالية، مشيراً إلى أنه «توفي في أبريل الماضي ولم يكن يعلم أن (مرور دبي) تعتزم تكريمه».

وتضمنت قائمة أفضل 10 سائقين خمسة مواطنين من بينهم مواطنة واحدة تدعى آمنة حسن كلداري، حصلت على رخصة القيادة منذ 43 عاماً ولم تُسجّل عليها أي مخالفة، فيما تصدّر المواطن محمد إبراهيم حسن (69 عاماً) القائمة من حيث السن.

وقال حسن لـ«الإمارات اليوم» إنه «حصل على رخصة القيادة منذ 43 عاماً ولم يرتكب أي مخالفة وصُدمت سيارته مرتين، لكنه لم يكن المتسبب في ذلك. وعمل في الشرطة والبلدية والدفاع المدني في دبي قبل تقاعده منذ 11 عاماً»، لافتاً إلى أنه «كان يهوى الخروج والتنزّه بسيارته في شبابه لعدم وجود زحام، لكنه لا يستطيع ذلك الآن على الرغم من استمراره في القيادة». من جانبها، قالت المواطنة آمنة حسن كلداري، مديرة مدرسة سابقة، إنها تحرص على القيادة بنفسها على الرغم من توافر سائق لديها، وحصلت على رخصتها وهي في سن 18 عاماً قبل التحاقها بجامعة القاهرة، مشيرة إلى أن «عدد النساء الحاصلات على الرخصة آنذاك كان قليلاً للغاية، ولم يكن الأمر مقبولاً لدى كثير من الرجال حين يرون امرأة تقود سيارة».

وأضافت أن «القيادة باتت صعبة للغاية في هذه الأيام، في ظل اندفاع الشباب وسرعة السيارات الحديثة»، ودعت إلى وجوب إجراء مقابلات شخصية للمتقدمين للحصول على رخص قيادة سواء كان عمر المتقدم 18 عاماً أو 30 عاماً.

إلى ذلك، ذكر أحد المواطنين المكرّمين، رفض ذكر اسمه، أنه حصل على الرخصة منذ 47 عاماً، ويقود سيارته بنفسه حتى الآن، ويجد مشكلة في الزحام الشديد. وأوضح أنه «كان يعمل في منطقة ديرة ويعيش في بر دبي ودأب على القيادة في شارع الشيخ زايد كل يوم، وكان آنذاك يتكون من مسار واحد ويعرف باسم شارع الدفاع، وعلى الرغم من عدم اتّساعه إلا أن القيادة كانت آمنة، لأن عدد السيارات كان قليلاً». وتضمنت قائمة السائقين الملتزمين شخصين يحملان الجنسية الباكستانية، أحدهما يدعى رب نواز خان، وحصل على رخصته منذ 47 عاماً، والآخر يدعى سيما معيني سيد، صدرت رخصته منذ 41 عاماً إضافة إلى شخصين من الجنسية الهندية، الأول يدعى بوثيا فيتيل أحمد، حصل على رخصته منذ 47 عاماً، والآخر حصل عليها منذ 43 عاماً، وشخص إيراني يدعى إبراهيم عبدالحميد محبي، حصل على رخصته منذ 45 عاماً، وجميعهم لم يرتكب أي مخالفة.

طباعة