شرطة دبي تحبط تهريب 4 كيلوغرامات كريستال مخدرة

أحد المتهمين بالتهريب.

أحبطت شرطة دبي، محاولة تهريب ما يزيد على أربعة كيلوغرامات من مادة الكريستال المخدرة، وفق ما صرح به مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات اللواء عبدالجليل مهدي.

وكان أحد رجال مكافحة المخدرات اشتبه في مسافرين من جنسية آسيوية، فسارع بالتنسيق مع عناصر من الجمارك لتفتيش الحقائب التي بحوزتهما، وتبين بعد فتح الحقائب والتعرف إلى محتوياتها أن الملابس كانت مشبعة بمادة الكريستال المخدرة، وهي مادة من الامفيتمينات المدرجة في القانون الاتحادي للعام 1990 المتعلق بمكافحة المخدرات.

وبمواجهة المتهمين بما تم ضبطه في حقائبهما اعترفا بـ«جلب وحيازة مواد مخدرة ومؤثرات عقلية».

وعليه تمت إحالتهما إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما.

وأكد عبدالجليل أن رجال مكافحة المخدرات والجمارك في المنافذ الجوية والبحرية والبرية يعملون في تعاون وتنسيق تام مع الجهات المختصة، ويتابعون كل ما يتعلق بالمخدرات. وأكد أن «هذا التعاون حقق نتائج طيبة نلمسها يومياً من خلال عمليات الرقابة العالية والمتابعة الناجحة التي يتم بناء عليها القبض على تجار ومروجي ومهربي المخدرات».

 وتدعو الجمهور إلى الإبلاغ عن أي مفقودات

دعا مدير إدارة التجهيزات والمخازن في الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات في شرطة دبي، المقدم الدكتور عبدالله حسين، أفراد الجمهور إلى الإبلاغ عن أي مفقودات حتى تتمكن من العثور عليها وتسليم الأمانة لصاحبها.

جاء ذلك خلال اجتماع مشترك عُقد بين شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات، بهدف التنسيق، خصوصاً في ما يتعلق بتنظيم العمل في أقسام المفقودات والمعثورات في الجهتين.

وأكد رئيس قسم المفقودات والمعثورات في شرطة دبي الملازم خالد الحوسني، حرص شرطة دبي على الإعلان عن المفقودات والمعثورات الموجودة لديها، مشيراً إلى أن القسم يزود موقع شرطة دبي على شبكة المعلومات العالمية «الإنترنت»، بما لديه من موجودات ومعثورات لإيصال المعلومات إلى أكبر شريحة من أفراد الجمهور للعلم والاطلاع والتعرف إليها قبل طرحها في المزاد.

وأوضح الحوسني أن القسم أعاد خلال الفترة السابقة كثيراً من المعثورات إلى أصحابها، سواء عبر الاستدلال عليهم، أو بعد سؤال صاحب المعثور عما فقده، مشيداً بالدور الذي يؤديه رجال شرطة دبي وأفراد المجتمع في تسليم المعثورات إلى مراكز الشرطة ليسهل على أصحابها بعد ذلك التعرف إليها واستردادها.
طباعة