تقاطع الظفرة العلوي يحقق انسيابية مرورية

المشروع حقق انسيابية مرورية بعد إلغاء حركة الدوران إلى الخلف.

افتتحت بلدية أبوظبي تقاطع الظفرة العلوي رقم 18 المعروف بتقاطع الشاحنات العلوي، في الاتجاهين من مصفح إلى العين ومن المفرق إلى طريف أمام حركة المرور، مشيرة إلى رفع الطاقة الاستيعابية إلى 1200 مركبة في الساعة بعد انجاز أعمال التعديل والتحسينات التي تمت في زمن قياسي، وفق تعبيرها، لافتة إلى أن العمل في المشروع بدأ في شهر نوفمبر الماضي.

وأوضحت البلدية أن المشروع اشتمل على إضافة ثمانية طرق منها أربعة انزلاقية وأربعة دائرية، وحارة ثالثة تحت الجسر في الطريق المؤدي إلى العين من المصفح وبالعكس، وذلك بهدف تخفيف الاختناقات المرورية والمدة الزمنية المستغرقة للرحلات وتسهيل الحركة المرورية ورفع كفاءة التقاطع وتحقيق اعلى معايير السلامة المرورية لمستخدمي الطريق.

وفي اطار المشروع ذاته تفتتح البلدية في 15 يناير الجاري التقاطع المؤدي من المصفح إلى طريف، على أن يتم افتتاح بقية اجزاء المشروع تباعاً وفق الجدول الزمني، ما يجعل حركة المرور في تقاطع الظفرة أكثر انسيابية في جميع الاتجاهات. وأكدت البلدية أن أهمية المشروع تكمن في انه حقق اعلى مستوى من الانسيابية والسلامة المرورية لمستخدمي الطريق، تم التخلص من الحركات الالتفافية الى الوراء، وما كانت تسببه من حوادث وإرباك لحركة السير احيانا، حيث حققت التحسينات ضماناً لحرية الحركة المرورية دون الحاجة لمنح الأولوية لمسارات معينة ما عزز مستويات السلامة للسائقين، وقلل من احتمال وقوع الحوادث المرورية وأسهم في رفع الطاقة الاستيعابية للطريق الى 1200 مركبة في الساعة عبر الطرق الدائرية والجسور الإضافية المباشرة.

وروعي في التصاميم والخصائص الهندسية للإنشاءات ان تتلاءم مع الظروف الفعلية للموقع وتفادي التداخل مع خطوط الخدمات الحالية، ومن شأن التحسينات الجديدة تحويل التقاطع الحالي الى تقاطع مكون من مسربين على المستوى الأرضي، إضافة الى مسرب واحد سريع في كل اتجاه من طريق مصفح- العين للشاحنات، ومسربين في كل اتجاه من طريق الغويفات-المفرق، وأربعة طرق دائرية، وأربعة جسور إضافية مباشرة مزودة بأكتاف داخلية وخارجية تحسباً للحالات الطارئة، كما سيتم تزويد الطرق الدائرية والجسور الإضافية المباشرة بالإنارة والحواجز الواقية.

طباعة