الثلوج تمدد احتفال رأس السنة 3 أيام

أجبر التساقط الكثيف للثلوج مجموعة من المحتفلين بحلول العام الجديد على «إطالة» حفلهم نحو ثلاثة أيام.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، أمس، أن نحو 60 شخصاً كانوا يحتفلون بصخب بعام 2010 في ملهى، هو كوخ في شمال إنجلترا. وفي الوقت الذي انشغل فيه رواد الحفل بالموسيقى والرقص، كانت الثلوج تتساقط بغزارة في الخارج، إلى درجة أن سُمك طبقة الجليد وصل إلى نحو مترين ونصف.

ولم يتمكن رواد الحفل بالطبع من مغادرة المكان، وحاولوا التأقلم مع الوضع، حيث كانوا يضيعون وقتهم في لعب الورق والألغاز، والتزموا بعدم تناول الكحوليات خلال فترات النهار على الأقل.

وقالت النادلة تراسي دالي (45 عاماً) «القاعدة التي كنا نعمل بها هي أن الملهى لا يفتح قبل الخامسة بعد الظهر». وأضافت «هناك بالطبع أماكن أسوأ من الحانة لينحبس فيها المرء». لندن ــ د.ب.أ
طباعة