موظفون يصـلون أعمالهـم متـأخريـن 3 ساعات

الازدحام امتد إلى الشوارع الداخلية في مدينة أبوظبي. تصوير: مجدي إسكندر

شكا سكان في أبوظبي أمس من شدة الازدحام المروري على الطرق البديلة، التي وصلت في بعض المناطق إلى الاختناق الكامل، بعد إغلاق شارع الخليج العربي، أحد الشوارع الرئيسة، بضع ساعات صباح أمس نظراً لفعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس 2009).

واستغرقت رحلة وصول موظفين من مناطق متاخمة إلى أماكن عملهم داخل مدينة أبوظبي نحو ثلاث ساعات، وقام مدير مديرية المرور والدوريات العقيد حمد عديل الشامسي بمتابعة حركة السير والمرور في شوارع العاصمة ميدانياً، موجهاً أعداداً كبيرة من الدوريات ورجال المرور إلى مناطق الازدحام لتسهيل حركة مرور المركبات، وأكد أن حركة المرور على الطرق عادت إلى طبيعتها بعد انتهاء فترة إغلاق شارع الخليج العربي.

وقالت أمل إبراهيم من سكان منطقة الشوامخ «استغرقت رحلة وصولي من منطقة سكني إلى مكان عملي داخل مدينة أبوظبي نحو ثلاث ساعات تقريباً وهي في العادة تستغرق نصف ساعة، الشوارع كانت شبه متوقفة وحركة المركبات كانت بطيئة للغاية واستغرقت المسافة ما بين جسر المقطع وحتى دوار كارفور ساعة تقريباً وهي في العادة تستغرق خمس دقائق».

ويقول (أبو فارس)، ان حالة الازدحام المروري أمس امتدت إلى الشوارع الداخلية داخل مدينة أبوظبي فقد كان هناك ازدحام غير طبيعي وحركة المركبات بطيئة جداً، ولم تفلح جهود رجال المرور والدوريات في فك الاختناق الحاصل، مشيراً إلى أن إغلاق شارع السلام نظراً لأعمال التطوير التي تقوم بها بلدية أبوظبي ثم إغلاق شارع الخليج العربي وهما شارعان رئيسان في المدينة أدى إلى زيادة الكثافة المرورية على الطرق البديلة.

واستغرق، أبو محمد، ساعة ونصف الساعة للوصول من منطقة سكنه في خليفة «أ» إلى عمله داخل مدينة أبوظبي وهي الرحلة التي تستغرق منه في الأيام الطبيعية 30 دقيقة تقريباً، مشيراً الى أن هناك بعض الحوادث البسيطة وقعت على الطرق البديلة أمس وأدت إلى زيادة حدة الازدحام، خصوصاً على الشارع الشرقي.

ويقول أحد السائقين إن الازدحام شمل الشوارع البديلة الرئيسة وهي المطار والمرور والشرقي، والوضع كان سيئاً للغاية، إذ امتد الازدحام عند جسر المقطع ومنطقة بين الجسرين والزعفرانة وغيرها من المناطق الممتدة على الطرق، معرباً عن اعتقاده أن الإصلاحات وأعمال الطرق الجارية على الشوارع البديلة ساهمت في بطء الحركة المرورية.

وكانت مديرية المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي قررت إغلاق شارع الخليج العربي، وهو أحد الشوارع الحيوية في مدينة أبوظبي، يوم أمس نظراً لفعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس 2009) وذلك من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الواحدة ظهراً، وطلبت من جميع السائقين استخدام الطرق البديلة خلال فترة الإغلاق وهي شوارع المطار، المرور، والشرقي الدائري.

وشمل الإغلاق على شارع الخليج العربي المسافة ما بين جسر المحكمة الشرعية ومستشفى زايد العسكري باتجاه الداخل، وما بين تقاطع شارع الساعة (سعيد بن طحنون) وجسر المحكمة الشرعية باتجاه الخارج».

وتقرر أيضاً منع دخول وتحرك الشاحنات على الطرق الداخلية لمدينة أبوظبي اعتباراً من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثالثة أمس.

وكانت بلدية أبوظبي بالتنسيق مع شرطة المرور أغلقت أخيراً شارع السلام مطالبة السائقين باستخدام الطرق الالتفافية التي توصلهم لغاياتهم.

وقال العقيد حمد الشامسي الذي كان يتابع بشكل ميداني حركة السير والمرور في شوارع العاصمة أمس «إن إغلاق شارع الخليج العربي كان إجراءً تنظيمياً لتسهيل حركة السير أمام الوفود المشاركة في المعرض»، مضيفاً «أن الحركة عادت إلى طبيعتها بعد ظهر أمس وبعد انتهاء فترة الإغلاق».

وأضاف «أن الشوارع البديلة شهدت أمس كثافة مرورية نظراً لحالة الإغلاق المؤقت لشارع الخليج العربي، وقامت الدوريات المرورية منذ الصباح الباكر بالانتشار عند التقاطعات الرئيسة وتنظيم حركة السير والمرور ولم تقع أية حوادث جسيمة»، وطمأن جمهور السائقين إلى ان إغلاق شارع الخليج العربي كان مؤقتاً وليوم واحد فقط.
طباعة