EMTC

تراجع الإقبال على صيدليات القطاع الخاص بعد قرار «الـ 50٪»

نقص عدد مراجعي الصيدليات من حاملي بطاقة "ثقة". أرشيفية

رفض مواطنون تسديد نصف قيمة الوصفة الطبية، تماشياً مع قرار هيئة الصحة الذي بدأ تنفيذه أول من أمس، على حاملي بطاقة الضمان الصحي للمواطنين (ثقة).

وقال باعة في صيدليات إنهم لم يصرفوا أكثر من بضع وصفات طبية منذ تطبيق القرار، مشيرين الى تراجع عدد مراجعي صيدلياتهم من حاملي بطاقة «ثقة»، الذي كان يصل يومياً الى 20 مراجعاً، وفق قولهم.

وأفادت مديرة صيدلية المزروعي التابعة لمركز المزروعي الطبي الدكتورة رويدة مرعي بأن نسبة صرف الأدوية لحاملي بطاقة «ثقة» من المواطنين انخفضت خلال اليومين الماضيين، مضيفة أن «تبعات القرار ستظهر تدريجياً».

وذكرت أن عدداً كبيراً من المواطنين طلب الاطلاع على مسودة القرار المرسل من الهيئة قبل تسديد قيمة الأدوية. وقالت مرعي إنها أجرت التعديلات اللازمة على الأنظمة الإلكترونية خلال الأسبوع الماضي استعداداً للتعامل مالياً ومحاسبياً مع الوصفات المقدمة، مؤكدة تحصيل 50٪ من قيمة الوصفة الطبية مع بداية تطبيق القرار على حاملي «ثقة».

ورفضـت هيـئة الصـحة في أبوظبـي الرد على أية تساؤلات تتعلق ببرنامج «ثقة» سواء كانت لوسائل الاعلام أو حـتى للرد على استفسارات المواطنين.

أما مدير التسويق فى مستشفى النور في أبوظبي راسل قاسم، فأكد إلغاء مواعيد مسبقة لعلاج الاسنان، مضيفاً أن إدارة المستشفى لاتزال في حالة رصد لتبعات القرار، ومعرفة ما سينتج عنه من تأثيرات في عمل الاقسام الاخرى.

وأكد إجراء تعديلات على أنظمة وحسابات المستشفى لتتماشى مع تطبيق القرار الجديد، مؤكداً تحصيل 50٪ من قيمة الوصفات الطبية منذ اول من أمس، وعلى مدار الساعة في الصيدلية التابعة لمستشفى النور.

وقال المدير الطبي لمستشفى السلامة الدكتور سامح بشرى إن القرار سيؤثر سلباً في القطاع الطبي الخاص، لأن المواطن سيفضل العلاج المجاني في القطاع الحكومي، مؤكداً جودة الخدمة فى المستشفيات الحكومية عن مثيلاتها في القطاع الخاص. وأفاد بأن قائمة الانتظار الطويلة في القطاع الحكومي ستحول واجهة المواطنين الى القطاع الخاص، معتبراً ان دفع 50٪ من قيمة الوصفة الطبية لا يشكل مبلغاً كبيراً يثني عن الحصول على خدمة عاجلة.

وقال ان التجربة لاتزال في بدايتها، وستفرز الاسابيع الاولى متغيرات سيرصدها القطاع الطبي الخاص، مضيفاً أن المستشفيات الخاصة تقدم خدمات متكاملة من استشارات وفحص وتنويم وغيرها، وهذه التعددية تجعل حاملى «ثقة» وغيرهم على تواصل دائم مع أطباء القطاع الخاص من المتعاملين معهم بصورة دائمة، مؤكداً أن قناعة المريض بطبيبه المعالج تحول دون التفريط فيه، وان تعددت الظروف. واعتبر ان تطبيق قرار كتابة الطبيب للوصفة الطبية بالاسم العلمي سيوفر مزيداً من بدائل الأدوية فى السوق، لافتاً الى ان مستشفى السلامة سيطبق قرار كتابة الوصفة الطبية بالاسم العلمي اعتبارا من اليوم.

طباعة