«الطرق»: انخفاض نسبة النـاجـحين في فحص القيادة

إغلاق 40 مدرسة ومعهداً لتعليم القيادة منذ 3 أعوام. تصوير: دينيس مالاري

كشف المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، أن نسبة النجاح في فحص قيادة السيارات سجلت انخفاضاً ملحوظاً من نحو 50٪ عام 2005 إلى 24٪ عام .2008

واعتبر ان هذا الانخفاض «دليل على انه يتم منح رخصة القيادة للذين يحققون معايير النجاح» في الفحص. ومع ذلك ـ يضيف الطاير ـ فقد بلغ عدد المتقدمين للحصول على رخصة القيادة في عام 2008 قرابة 196 ألف شخص.

وأضاف أن الهيئة فصلت عملية فحص السائقين عن عملية التدريب «لضمان الشفافية والنزاهة في ترخيص السائقين». وبموجب هذا الفصل أصبح فاحصو سائقي المركبات تابعين للهيئة مباشرة وليس للمعاهد، كما تم توزيع الفاحصين التابعين للهيئة على المعاهد طبقاً لأعداد المتدربين في كل معهد، ويتم تدويرهم عشوائياً لضمان تحقيق الحيادية.

كما طبقت الهيئة نموذجاً جديداً لتقييم المتقدمين لفحص رخصة القيادة يسمح للفاحص بتقييم المفحوص بشكل دقيق وشامل، وذلك انسجاما مع توصيات الاستشاري العالمي (فيكرود)، مشيراً إلى انه تم تدريب جميع فاحصي مؤسسة الترخيص على نظام الفحص الجديد، حيث تم في عام 2008 كمرحلة تجريبية تدريب مجموعة من الفاحصين على المركبات الخفيفة والمركبات الثقيلة والحافلات الثقيلة والدراجات النارية، ويتم حالياً العمل على زيادة المدة الزمنية المخصصة لفحص السائقين إلى (10 او15 دقيقة) لتمكين الفاحص من تقييم مستوى المتدرب بشكل عادل والتأكد من مهاراته في قيادة المركبة بحرفية ويتم حالياً تدريب جميع الفاحصين التابعين لمؤسسة الترخيص على هذا النظام تحت إشراف خبراء الفحص الاستراليين، وسيتم الانتهاء من التدريب في شهر يوليو المقبل.

وأكد الطاير أن نظام ترخيص المركبات والسائقين في دبي شهد نقلة نوعية خلال الفترة الماضية، تمثل في إطلاق الهيئة عدداً من المبادرات للارتقاء بمستوى خدمات تدريب وترخيص السائقين ورفع مستوى السلامة المرورية للسائقين الجدد.

وقال إن التنسيق والتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي أسهم مع هذه المبادرات في خفض معدل وفيات حوادث السير من 24 وفاة لكل 100 ألف من السكان، إلى 17 وفاة لكل 100 ألف، للمرة الأولى منذ عام ،1998 وأضاف أن الهيئة تدرس إمكان إعداد برنامج خاص لإعادة تأهيل السائقين المخالفين الذين يكتسبون مجموعاً معيناً من النقاط بعد سحب رخصهم، بالتنسيق مع شرطة دبي والتعاون مع معاهد التدريب.

وقال الطاير إن هيئة الطرق أغلقت منذ ثلاثة أعوام قرابة 40 من مدارس التعليم والمعاهد الصغيرة غير المؤهلة، تماشياً مع التحديث الشامل في مجال تدريب القيادة وفقاً لأرقى المعايير العالمية، وتم توجيه تلك المعاهد للاندماج وتكوين تكتلات لمعاهد نموذجية، ترتقي بجودة تدريب السائقين.

وأضاف أن الهيئة أعدت كتيبات الأدلة الخمسة عشر الخاصة بالمتدربين والمدربين والفاحصين باللغات العربية والإنجليزية والأوردية، وستكون هذه الكتيبات الفريدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط في متناول جميع المتقدمين للحصول على رخصة القيادة، موضحا أن هذه الكتيبات ترشد المتدربين إلى الجوانب التي يركز عليها الفحص.

وقال إن الهيئة ستوقّع في الأيام القليلة المقبلة اتفاقية مزاولة النشاطات المتعلقة بتدريب وتأهيل وترخيص السائقين في إمارة دبي مع المعاهد النموذجية بهدف تحديد المهام والمسؤوليات بين الهيئة والمعاهد وضبط مستوى الخدمة، مؤكداً أن هذه الاتفاقية ستسهم في تنظم عملية التدريب لتتناسب مع المعايير التي تهدف من خلالها الهيئة الى تحقيق «تنقل آمن وسهل للجميع».

وأضاف أنه من المبادرات التي سيتم تطبيقها العام الجاري تدريب فئة ذوي الاحتياجات الخاصة للحصول على رخص القيادة، حيث تقوم مؤسسة الترخيص بالتنسيق مع الجهات المختصة في مجال تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل اعتماد منهج يتيح لهذه الفئة من المجتمع تلقي التدريب الذي يحفظ أمنهم وسلامتهم.
طباعة