عصابتان تسرقان سيارات فارهة بـ17 مليون درهم

شرطة دبي تمكنت من القبض على العصابتين واسترداد السيارات المسروقة. الإمارات اليوم

ألقت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، القبض على عصابتين تمكنتا من سرقة 20 سيارة فارهة وبيعها بطريقة غير شرعية بنحو 17 مليون درهم، وفق مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي العقيد خليل ابراهيم المنصوري، الذي أشار إلى أن العصابة الأولى سرقت سيارات تابعة لمكاتب تأجير مختلفة فيما استخدمت العصابة الثانية نوعا من التحاليل للاستيلاء على السيارات. لافتا إلى أن عدد السيارات التي سرقت من مكاتب التأجير خلال العام الماضي 14 سيارة، تم استرداد 11 منها وبلغت قيمتها الإجمالية نحو ثلاثة ملايين درهم.

بدأت الواقعة الأولى حينما استأجر أحد أفراد العصابة الأولى سيارة من نوع «بي إم دبليو X6 موديل 2009 من أحد مكاتب التأجير في دبي بموجب عقد لمدة يومين، وبعد انتهاء المدة قام المبلغ، الذي يعمل موظفاً في المكتب، بالاتصال بالمستأجر لإعادة السيارة إلا أنه طلب تمديد العقد لمدة يومين إضافيين، وحينما حاول الموظف الاتصال به مجددا، وجد هاتفه مغلقاً، وكرر المحاولة من دون فائدة، ولم تعد هناك وسيلة للتواصل معه، الأمر الذي دفع أصحاب المكتب لإبلاغ مركز شرطة المرقبات بالواقعة.

واكد انه فور تلقي البلاغ شكلت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية الفريق المختص بمكافحة جرائم سرقات وسائل النقل، الذي تولى تكثيف البحث والتحري عن أفراد العصابة، بعد أن وردت معلومات تفيد بأن أفراد العصابة استأجروا عدد كبيرا من السيارات الفارهة باستخدام صــور جـوازات سـفر مـزورة وبأسـماء مخـتلفة.

وقال المنصوري لـ«الإمارات اليوم»: إن أفراد العصابة من إحدى الجنسيات العربية، رفضت الشرطة الإفصاح عنها، كانوا يغيرون أرقام قواعد السيارات «الشاسيهات» باستخدام معدات معينة في أحد الكراجات الموجودة في المنطقة الصناعية في إمارة عجمان، وفي يوم 30 يناير، استطاع فريق البحث الجنائي تحديد مكان الكراج، وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وبالتنسيق مع تحريات عجمان تم التأكد من وجود ثلاث سيارات داخل الفناء الداخلي للكراج، الأولى من نوع بي إم دبليو X6 والثانية أودي R8 والثالثة نيسان إنفينيتي، وبمداهمة الكراج تم القبض على أربعة أشخاص، الأول يدعى (م. ر) والثاني (م.أ) والثالث (م . ع) والرابع (س . م)، وأثناء عملية القبض عليهم، شوهد المتهم الثاني وهو يحاول التخلص من قصاصات ورقية، تبين أنها تحتوي على أرقام قواعد سيارات.

وبتفتيش السيارات عثر في الصندوق الخلفي لإحداها على معدات تستخدم في عملية تبديل أرقام القواعد، ومن خلال استجواب المتهمين تبين أن المدعو (هـ . هـ) والموجود خارج الدولة بموطنه أدار العمليات وباع السيارات للمتهم الأول الذي كان على علم بأنها مسروقة واشتراها بسعر أقل كثيرا من قيمتها الحقيقية، فضلا عن ضلوعه مع الآخرين في تغيير أرقام القواعد.

وأشار المنصوري إلى أن الفريق استطاع خلال 15 ساعة استرداد 13 سيارة أخرى جرى توقيفها في أماكن متفرقة أمام الفنادق وفي ساحات ترابية وخلف البنوك، كما تم القبض على متهم خامس في العصابة يدعى (م . أ) في منطقة الجرف في إمارة عجمان

وأكد المنصوري، ضرورة تأكد مكاتب التأجير من صحة الوثائق التي يقدمها المستأجرون وأن يبلغوا الشرطة بسرعة حال فقدانهم أية سيارة، لافتا إلى أن بعض السيارات التي تم استردادها تابعة لمكاتب لم تبلغ عنها، مشيرا إلى ان أفراد المجتمع يجب أن يلعبوا دورا كذلك في مساعدة الشرطة على إحباط هذه الجرائم، موضحاً أنه من غير الطبيعي أن توجد سيارات فارهة مثل التي ضبطت في منطقة صناعية طوال هذه الفترة من دون أن تثير شبهات أو شكوك رواد المنطقة.

وأوضح مدير الإدارة العامة للتحريات، أن العصابة الثانية استخدمت أسلوباً مختلفا في النصب والاحتيال، مشيرا إلى أنها تتكون من ثلاثة أشخاص أحدهم صاحب مكتب تأجير يدعى (ن.م) لديه سيارات مرهونة من جانب احد البنوك، فبحث عن موظف داخل هذا البنك ليساعده على فك الرهن بطريقة غير مشروعة وبالفعل توصل للمدعو (ع . ي) عربي الجنسية، ومن خلاله تعرف إلى المدعو (س . أ) آسيوي الجنسية، واتفقوا على أن يحصل كل من المتهمين الثاني والثالث على مبلغ مالي مقابل كل سيارة يتم فك رهنها وتمكنوا فعليا من فك رهن سبع سيارات فارهة من نوع ( فـيراري ورنـج روفـر وبـورش ولانـدكـروزر ومرسـيدس)، وأكمل المتهم عملية بيع السيارات وتسلم ثمنها.

وأشار المنصوري إلى أن فريق البحث تمكن خلال 24 ساعة من القبض على المتهمين الثلاثة واسترجاع السيارات التي تم بيعها.
طباعة