طلاب المدارس الخيريـة يشكـــون رسوم الامتحان

معظم طلاب المدرسة الأهلية فقراء ويخجلون من مطالبة آبائهم  بمبالغ  مالية.  تصوير: عمران خالد 

أعرب طلاب الصف الثالث الثانوي، الذين يدرسون في المدارس الأهلية الخيرية في دبي، عن استيائهم من مطالبة مديري المدارس لهم بدفع 50 درهماً ثمناً لأسئلة الامتحانات، مستغربين من هذا الوضع كون هذه المدارس خيرية، مؤكدين أن «هذا الطلب يثير مخاوفهم، من أن تصاب هذه المدارس بعدوى المدارس الخاصة، وتلاحق الدارسين بالمطالب المالية التي لا تتوقف».

 في المقابل أكد مدير مدارس الأهلية في دبي والإمارات الشمالية، محمد روبين إدريس،  أن هذه الرسوم المطلوبة ليست للمدرسة إطلاقاً، وإنما هي رسوم مقابل أوراق أسئلة امتحان الثانوية العامة وإدارتها، وتم بناءً على طلب هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، لصالح وزارة التربية والتعليم». وتفصيلاً، شكا طلاب في المدارس الأهلية الخيرية في دبي من مطالبة مسؤولي المدرسة لهم بدفع رسوم الامتحانات، وقال والد أحد الطلاب ويدعى أبو محمد، «فوجئت بابني الطالب في الثانوية يبلغني بأن المدرسة تطلب 50 درهماً ثمناً للأسئلة ومتابعة الامتحانات، على الرغم من أنها مدرسة خيرية»، مشيراً إلى أنه سأل إدارة المدرسة فأبلغته أن هذه الرسوم تحصّل لصالح وزارة التربية والتعليم، متسائلاً «هل هذا الإجراء قانوني، أم أن المدرسة تحاول أن تحصل على أي مبلغ لسد بعض النفقات، خصوصاً أننا دفعنا المبالغ المطلوبة منا منذ بداية العام الدراسي. وقال الطالب (ع.م)، «فوجئنا بأحد مسؤولي الإدارة يطلب منا أثناء الامتحان دفع 50 درهماً، فحدث ضجيج واستنكار من الطلبة لأن معظمنا فقراء، ونخجل أن نطلب من أهلنا أي مبلغ لأننا نرصد معاناتهم، بل وبحثهم عن أي مصدر دخل من المؤسسات الخيرية».

وذكر(ز.ج)، أن «المدرسة تطلب من الدارسين ثمن أوراق الامتحان وهو تصرف لا يصدق، فهذه الخدمة جزء من مجموعة خدمات يجب أن تقدم من دون مقابل، ألا يكفينا دفع الأقساط، ولذا فالمدارس الأهلية الخيرية تسير على نهج  المدارس الخاصة، إذ إنهم طالبونا قبل فترة بدفع مبلغ بسيط من أجل صبغ الجدران، ولم نستجب لهم». من جانبه أوضح محمد روبين إدريس، ان هذه المدارس أنشئت بهدف خيري، وليس ربحياً، وتضم جميع المراحل التعليمية، ولذا الرسوم المدرسية رمزية ولا تتجاوز ثلث  التكاليف في أي مدرسة خاصة، لافتاً إلى انه انطلاقاً من البعد الانساني، فقد تم فتح دوام مسائي للطلاب الذين لا يستطيعون أهلهم الإنفاق عليهم»  ونوه بأن «المدرسة توزع الأوراق الدراسية مثل الملازم طوال العام مجاناً من دون أن نطالب الأهل بدفع أي مبلغ مالي».    وتابع أن الفصل الدراسي المقبل، سيكون الامتحان مركزياً، تحت مظلة هيئة المعرفة، بدلاً من منطقة دبي التعليمية، لذا فلن نطلب منهم رسوماً، علماً بأن المدرسة  سددت جميع المبالغ المطلوبة من الدارسين الذين لا تسمح ظروفهم بالدفع، خصوصاً أبناء المطلقات، والأيتام، والسجناء». وبين أن عدد الطلاب في المدارس الخيرية يصل إلى نحو 10 آلاف طالب، بعضهم نقدر ظروفهم لأن المدرسة وجدت لتحل هذه المشكلات، لا لتزيدها. .

طباعة