ربط شرطة أبوظبي بشبكة دبي لرصد الزلازل

النظام يرفع مستوى الجاهزية ومتابعة الحدث. تصوير: دينيس مالاري

انتهت القيادة العامة لشرطة أبوظبي من عملية الربط في «شبكة دبي» لتنفيذ مشروع الإنذار المبكر بالزلازل بالتنسيق مع غرفة العمليات في بلدية دبي.

وقال رئيس قسم الإسعاف في شرطة أبوظبي، الرائد محمد الأنصاري، إن عملية الربط تحقق كثيراً من الفوائد الايجابية للمجتمع، ففي حال وصول إنذار عن وجود هزة أرضية في الإمارات أو منطقة الخليج والساحل الإيراني ترسل رسائل نصية (إس.ام.إس) إلى القادة الذهبيين في شرطة أبوظبي وفريق الأزمات المساند لهم تخطرهم عن حالة الوضع.

وبناء على ذلك يرفع مستوى الجاهزية وتبدأ متابعة الحدث حسب حجمه أو نوعه، بما في ذلك تجهيز فريق البحث والإنقاذ للتعامل الميداني إذا دعت الضرورة.

وأكد الأنصاري أن نظام الإنذار المبكر بالزلازل يقدم معلومات دقيقة ووافية تعين رجال الشرطة على التصدي للشائعات، وفي الوقت ذاته طمأنة الجمهور وفقاً لبيانات واقعية وعلمية صحيحة بما يسهم في تعزيز وزيادة عامل الثقة بين القيادات الأمنية وأفراد المجتمع.

وأوضح أن نظام رصد الزلازل يكتسب أهميته من كون بيانات دراسات تحركات القشرة الأرضية الأفقية والرأسية التي تستخدم فيها التقنيات الحديثة والمتطورة لمراقبة هذه التحركات وحساب معدلاتها ومقدار الطاقة المتجمعة عنها تساعد على معرفة طبيعة منطقة الخليج العربي ومدى احتمالية حدوث النشاط الزلزالي فيها، والربط بين معدلات هذه لتحركات والنشاط الزلزالي المسجل في هذه المناطق.

وكان الرائد محمد الأنصاري وعدد من ضباط شرطة أبوظبي شاركوا أخيراً في ورشة عمل مشتركة حول نظام رصد الزلازل في بلدية دبي في إطار تفعيل وتعزيز دور الشراكة مع الشركاء الاستراتيجيين وتخلل برنامج الورشة استعراض الفكرة العامة لنظام رصد الزلازل وكيفية الاستفادة من البيانات اللحظية المتاحة في غرفة العمليات في شرطة أبوظبي لمواجهة أي حالات طارئة لا قدّر الله.

وتعد شبكة دبي لرصد الزلازل أول نظام متكامل للرصد في دولة الإمارات يعمل طبقاً لأحدث التقنيات العالمية في مجال رصد الزلازل، ويرتبط في عمله مع غرفة العمليات في كل من شرطة أبوظبي ودبي ووزارة شؤون الرئاسة لتوفير البيانات الأولية عن الهزات الأرضية التي تحدث داخل الدولة وخارجها.

ويذكر أن فكرة مركز رصد الزلازل تعود لرئيس قسم المساحة في بلدية دبي المهندس يوسف المرزوقي، ووجدت اهتماماً كبيراً من الحكومة الاتحادية التي أكدت دعمها للكوادر الوطنية المتميزة في المشروعات ذات المردود العالي لمجتمعنا.

ويعد النظام الأول من نوعه لرصد تحركات القشرة الأرضية في الإمارات طبقاً لأحدث التقنيات العالمية في مجال رصد الزلازل، وهو يتكون من أربع محطات حقلية دائماً واسعة المدى، تحتوي كل منها على جهاز لتسجيل الاهتزازات الأرضية، وأجهزة أخرى لتسجيل عجلة التسارع الأرضية، وتتوزع هذه المحطات في «نزوي ـ الفقع ـ حتا ـ العشوش».

طباعة