رسائل

دية

أنا إيرانية، متزوجة، مشكلتي أن لدي ابناً شاباً عمره 24 عاماً، تعرض لحادث مروري قبل شهر أثناء قيادته دراجة نارية وكان يقل معه زميلته أثناء توجههما إلى العمل، ما أدى إلى وفاتها، وادخل ابني إلى العناية المركزة في مستشفى راشد بسبب تعرضه لإصابات بليغة، وبعد شهر تم نقله من المستشفى إلى مركز الشرطة بسبب الحادث وحالته الصحية ليست جيدة.

حاليا ابني مطالب بدفع الدية التي تبلغ 200 ألف درهم، وهو موقوف في مركز الشرطة، ومهدد بدخول السجن إذا لم يدفعها، علما بأن راتبه يقدر بـ 1700 درهم، ووالده سائق حافلة براتب 2500 درهم، ولذلك لن يكون في استطاعتهما دفع الدية مطلقا، لذا أناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدة ابني في دفع الدية ليخرج من السجن.

ش.ش



ظروف قاسية

أنا فلسطينية، أسكن في عجمان، أسرتي مكونة من أربعة أفراد، زوجي عاطل عن العمل منذ 2006 بسبب إصابته بمرضي سرطان الدماغ والصرع، إضافة إلى إعاقة في جسده، ولايزال يتلقى العلاج في مستشفى توام. ومنذ مرض زوجي أصبحنا نعاني ظروفا صعبة لعدم وجود مصروف ودخل شهري.

إذ اعتبر عاطلة عن العمل، واكبرابنائي يبلغ من العمرأربع سنوات، ونسكن في شقة يبلغ إيجارها 25 ألف درهم سنوياً، وفي الفترة الأخيرة طالبني المالك بتجديد العقد أو الإخلاء، ولكن ظروفي المالية لا تسمح لي، إضافة إلى أن البنوك أصبحت تطالب زوجي بدفع الأقساط البنكية، لدرجة اني أصبحت أفكر في عدم إدخال ابني المدرسة لعدم وجود دخل شهري، ولا اعرف ماذا افعل في ظل هذه الظروف التي تحيط بي، وأصبحنا نعيش فقط على مصاريف الأقارب وأهل الخير، لذا أتمنى أن أجد حلاً لهذه المعاناة التي تحيط بنا.

أم عبدالله



وظيفة

أنا مواطنة من دبي، عمري ٢٧ عاماً، حاصلة على مؤهل الثاني الإعدادي، وكنت اعمل في إحدى الشركات الخاصة في دبي وتم إنهاء خدمتي منذ شهرين بسبب تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، ولكن ظروفي الأسرية لا تسمح لي بان أبقى في هذا الوضع من دون عمل، إذ قدمت في عدد من الدوائر والمؤسسات للحصول على فرصة عمل، ولكن لم أجد أي رد، لذا أتمنى أن أجد وظيفة استطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأسرتي.

سهيلة
طباعة