القطامي يطلب رفع كفاءة الإسعاف وتأهيل المسعفين

الدراسة أوصت بتقليل زمن وصول الإسعاف إلى المرضى.  أرشيفية ـ تصوير: دينيس مالاري

 طالبت دراسة حول واقع خدمات الاسعاف في وزارة الصحة «بتقليل زمن وصول السيارات إلى المريض أو المصاب في الامارات الشمالية»، كما دعت الى «تجهيز السيارات بأحدث التقنيات الطبية، بحيث يصل المريض إلى المستشفى وقد أجريت له الإجراءات المطلوبة كافة لتحديد حالته في أسرع وقت ممكن». وشددت الدراسة التي اجرتها شركة عالمية متخصصة على ضرورة «تزويد سيارات الإسعاف بالأجهزة المطلوبة للفحص بدءاً من فحص الدم وحتى التعرف إلى حالة القلب». واطلع وزير الصحة، حميد القطامي، على نتائج الدراسة التي تلخص واقع الإسعاف في المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة في مختلف أنحاء الدولة. وطلب «مراعاة تطبيق أحدث النظم العالمية العاملة في خدمات الاسعاف، ورفع كفاءتها وتأهيل المسعفين للعمل بسرعة ومهنية، بما يوفر إنقاذا سريعا وآمنا للفئات التي تحتاج لخدمات الإسعاف والطوارئ ممن يتعرضون للإصابات المختلفة من خلال الحوادث المتنوعة أو الأزمات المفاجئة».

وقال المدير التنفيذي لشؤون الخدمات المؤسسية والمساندة، الدكتور سالم الدرمكي  للصحافيين إن «الدراسة ناقشت الإمكانيات الحالية لخدمات الإسعاف في الإمارات الشمالية، وحددت بعض التوصيات الخاصة بتطوير عملها». وأوضح أن «الهدف من الدراسة بحث سبل الارتقاء بخدمات الإسعاف وتعزيز قدراتها من الموارد البشرية اللازمة لضمان كفاءة العمل وسرعة الإنقاذ». واشار الى ان اهم التوصيات «تزويد السيارات بأحدث المعدات التي تجري الفحوص الاولية للمريض او المصاب، قبل وصوله المستشفى».  وأضاف الدرمكي أن «الدراسة قدمت عرضا لإمكانية تحقيق الاتصال المباشر بالمستشفى المنقول إليها المريض أو المصاب، وإعطاء بيانات كاملة عن الحالة باستخدام تقنيات الاتصال الحديثة وعبر الاتصال الالكتروني».  

طباعة