الهيئات الخيرية تجتمع في أبوظبي لنصرة غزة

دعت دولة الإمارات الدول المانحة، والهيئات الخيرية إلى اجتماع عاجل في أبوظبي غداً، لدراسة الوضع الإنساني في قطاع غزة.

فيما أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «دولة الإمارات تقف دائماً مع صمود الشعب الفلسطيني الشقيق مادياً ومعنوياً وسياسياً، وتشد من أزره، وستظل على موقفها الثابت حتى يتحقق لهذا الشعب ما يتطلع إليه من أمن وسلام وحرية في ظل دولته المستقلة على أرض وطنه».

وأشاد سموّه في تصريحات صحافية عقب مشاركته في بطولة العمالقة، أمس، في البحرين بصبر وصمود أهالي قطاع غزة الذين «جسدوا العزة والإرادة العربية والشموخ الوطني والقومي»، معتبراً سموه أن «الحياة قد تبكي من جبروت الموت وقسوته، لكن لا يمكن لعجلة الحياة أن تقف أمام هذا الجبروت مكتوفة الأيدي».

إلى ذلك، دعا سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس تنسيق المساعدات الخارجية للدولة رئيس هيئة الهلال الأحمر، الدول المانحة، والهيئات الخيرية الإماراتية، بالإضافة إلى المنظمات الدولية المعنية بشؤون المساعدات والإغاثة إلى اجتماع عاجل غداً في أبوظبي برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، «لتدارس الوضع الإنساني في قطاع غزة، وتحديد الاحتياجات الضرورية والأولويات اللازمة لمساعدة الشعب الفلسطيني المتضرّر في القطاع، وتحديد أهم المعوقات التي تقف أمام إيصال مواد الإغاثة إلى قطاع غزة، والسبل الكفيلة بالتغلب عليها». وناشد سموّه الدول المانحة، ومنظمات العمل الإنساني الاضطلاع بمسؤولياتها لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في غزة.

ميدانياً، واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب المجازر بحق المدنيين في قطاع غزة، واستشهد ثمانية من عائلة واحدة في قصف استهدف منازل الفلسطينيين في عزبة عبد ربه شرق جباليا. فيما استشهد 14 فلسطينياً في غارات متفرقة على القطاع، قصف الاحتلال فيها 40 هدفاً ليرفع عدد الشهداء إلى 821 والجرحى إلى 3500 منذ بداية العدوان الذي أتم أمس يومه الخامس عشر، بتوعد الاحتلال سكان غزة عبر منشورات تحريضية ألقتها الطائرات بتصعيد عمليته العسكرية، واستهداف كل من يتعاون مع المقاومة.

ولم يسلم الصحافيون الفلسطينيون من الاعتداءات، فبعد استهداف برج الجوهرة بالصواريخ تم قصف منزل الصحافي علاء مرتجي الذي يعمل في «إذاعة ألوان» المحلية، ما أدى إلى استشهاده وإصابة والدته بجروح خطرة. كما أصابت قذيفة منزل الصحافي سمير خليفة في حي الزيتون بعد استهداف منزل مجاور له.

وأطلق المقاومون الفلسطينيون سبعة صواريخ وقذائف هاون على إسرائيل، أسفرت عن إصابة شخصين بجروح طفيفة في مدينة عسقلان الساحلية.

من جهته، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر صحافي في القاهرة ـ بعد اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك ـ حركة المقاومة الإسلامية «حماس» إلى الموافقة «من دون تردّد» على المبادرة المصرية كآلية لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (1860) الداعي لوقف إطلاق النار، قبيل بدء وفد من الحركة مباحثات مع المسؤولين المصريين حول نقاط المبادرة. وتزامن ذلك مع رفض 10 فصائل فلسطينية للقرار الدولي وسط دعوات إلى وحدة الصف، وأنباء عن قمة عربية طارئة قد تعقد في الكويت بشان غزة .

طباعة