بلدية أبوظبي تستعد لإغلاق الجزء الأخير من شارع السلام

إغلاق أجزاء من شارع السلام حتى أواخر العام المقبل. من المصدر

طالب مدير عام بلدية مدينة أبوظبي، المهندس جمعة مبارك الجنيبي، فريق عمل مشروع تطوير شارع السلام من مهندسين واستشاريين بضرورة إنجاز الأعمال حسب الجدول الزمني المقرر سابقاً، وتعزيز التواصل والتعاون مع الأطراف المعنية كافة لتسهيل إجراءات العمل.

كانت اللجنة التوجيهية لمشروع تطوير شارع السلام والطريق الشرقي الدائري، اجتمعت أمس للاطلاع على تطورات سير العمل والإجراءات التي تم اتخاذها لتنفيذ المشروع وفق البرنامج الزمني المحدد.

وافاد المقاولون ومديرو المشروعات المكلفون تنفيذ المشروع، بأن العمل في المشروع يسير حسب البرنامج الزمني المخطط له، لافتين الى تذليل جميع العقبات التي قد تعيق سير العمل.

وناقشت اللجنة سير الاجراءات الجاري الإعداد لها لإغلاق الجزء الاخير من شارع السلام، ويشمل جزءاً من شارع الميناء، حتى التقاطع مع الشارع التاسع، باتجاه خارج أبوظبي، ضمن مرحلة أساسية من مشروع تطوير شارع السلام والطريق الشرقي الدائري.

وتوقعت اللجنة ان يستمر الاغلاق حتى الانتهاء من اعمال الانشاءات في المشروع أواخر العام المقبل، وسيتم الاعلان عن موعد الاغلاق لاحقاً.

وبينت بلدية أبوظبي أنها تعمل على تحسين شارع السلام وتشجيره وإنشاء ممرات وجسور للمشاة بهدف التسهيل على الجمهور واتخاذ الإجراءات الضرورية والعاجلة للتخفيف من أي إزعاج أو ازدحام، إضافة الى الآليات التي يتم العمل بها ومن شأنها القضاء على المشكلات التي تواجه السائقين في تلك المنطقة، وتحسين الحركة المرورية، وتمت مناقشة العديد من المفاهيم التي ستطبق قريباً في هذا الشأن.

يشار إلى أن بلدية أبوظبي، أغلقت خلال الاسابيع القليلة الماضية شارع السلام بشكل جزئي باتجاه الميناء من تقاطع شارع السلام مع تقاطع الشارع التاسع (مركز رقابة الأغذية سابقاً)، وصولا الى شارع الميناء، مع البدء بالعمل بعدد من التحويلات المرورية والطرق البديلة.

شريان حيوي

يعتبر مشروع تطوير شارع السلام والطريق الشرقي الدائري، الشريان الحيوي في قلب العاصمة الإماراتية وأحد أكثر الشوارع ازدحاماً في المدينة، وتهدف الاربعة عقود المنفذة الى إنشاء سلسلة أنفاق وتقاطعات علوية لفصل مستويات الحركة المرورية.

وتضمن هذه الخطة قدرة السيارات على تجاوز التقاطعات ذات الإشارات الضوئية بشارع السلام دون توقف على طول جزيرة أبوظبي من جسر الشيخ زايد حتى منطقة ميناء زايد، بغية تحقيق مرونة أكبر في الحركة المرورية وتقليل زمن الرحلة من جزيرة أبوظبي إلى بقية أجزاء الامارة، وزيادة القدرة الاستيعابية لشارع السلام. وتقدر تكلفة المشروع بخمسة مليارات درهم اماراتي، والعمل جار حاليا بأعمال الحفر والتمهيد الخاصة بنفق شارع السلام ضمن العقد الأول من المشروع.

طباعة