رسائل

وظيفة

أنا مواطنة من دبا الحصن، أبلغ من العمر 37 عاماً، متزوجة ولدي أربعة أطفال، وزوجي المعيل الوحيد لنا، ولكن مع غلاء المعيشة اضطررت إلى البحث عن وظيفة، في جهات حكومية وخاصة عدة في دبي والشارقة ودبا الحصن منذ سنة، ولكن لم يحالفني الحظ، علماً بأني حاصلة على مؤهل بكالوريوس في الإعلام والعلاقات العامة، إضافة إلى الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي، ودورات تدريبية أخرى.

وأتساءل: إلى متى سيظل العدد الأكبر من الخريجين يبحثون عن وظيفة سنوات عدة من دون جدوى؟ لذا أتمنى أن أجد وظيفة لأستطيع من عائدها أن أعيل أفراد أسرتي ومساندة زوجي على مصاريف ومتطلبات الحياة في ظل غلاء المعيشة.

أم علي



إيجار

أنا سودانية الجنسية، أبلغ من العمر 49 عاماً، ولدي ولدان، قضيت سنوات في الدولة، إذ كنت اعمل في إحدى الجهات الحكومية في العين إلى أن تم إنهاء خدمتي، وأسكن في بيت إيجاره يقدر بـ1500 درهم شهرياً، لكن إمكاناتي المالية لا تسمح لي بأن أتكفل بدفع متأخرات الإيجار، فيما يطالبني المالك بدفعها، لدرجة أني أصبحت أشعر بالحيرة لأني مطالبة بدفع الإيجار ورسوم دراسة أبنائي الجامعية، علماً بأن مصدر رزقي الوحيد من المستحقات التي حصلت عليها من الجهة التي كنت أعمل فيها، لذا أتمنى أن يساعدني فاعلو الخير في دفع متأخرات الإيجار.

عواطف



حياة كريمة

انا يمنية الجنسية، أعيش ظروفاً صعبة مع زوجي، لأننا عاطلان عن العمل، إذ انني حاصلة على مؤهل الثالث الإعدادي ودورات في الحاسب الآلي، ونسكن في بيت يقدر إيجاره شهرياً بمبلغ 3000 درهم، إضافة الى مصاريف الدراسة لأبنائي، لذا أناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في ايجاد وظيفة لي تحفظ لنا الحياة الكريمة.

عائشة



أسعار السيارات

أثرت الأزمة الاقتصادية العالمية في الأسعار في دول العالم كافة، لكننا نرى أن هذه الأسعار في الدولة لم تنخفض، بل زادت، إذ يبيع أصحاب الوكالات السيارات بالأسعار نفسها قبل الأزمة، في حين نرى انخفاضها في الدول المصنعة لها، علماً بأن بعض الوكالات رفعت أسعار سياراتها مقارنة بالسنة الماضية، لذا نتساءل إلى متى تكابر هذه الوكالات، ولماذا لم تتدخل وزارة الاقتصاد في وضع حلّ لهذا الارتفاع؟.

أبو جمال

طباعة