مع الاحترام

«انتحر الطفل الإماراتي عيسى حسن علي (12عاماً) في غرفته، بعد أن لفّ رقبته بحزام اعتاد استخدامه لحزم كتبه المدرسية، وعلق نفسه في ستارة الغرفة وفارق الحياة على الفور، ولا توجد شبهة جنائية في الحادث الذي ترك حسرة وألماً شديدين لدى أسرة جده التي عاش في كنفها، بسبب انفصال والديه قبل أن يولد وقالت أمه إن ابنها حاول محاكاة مشهد انتحار لأحد أبطال مسلسل تركي يعرض حالياً على إحدى قنوات التلفزيون».

شرطة رأس الخيمة1 من يناير الجاري


انتحار الطفل الإماراتي بسبب محاكاة مسلسل تلفزيوني، مأساة إلى أبعد الحدود، سببها غياب التوعية الأسرية وعدم رعايتها لصغارها، إضافة إلى غياب دور المدارس ووسائل الإعلام، في تثقيف هذا النشء الصغير ليفرق بين الواقع والتمثيل، ولذا لابد أن تتكاتف جهود الجهات المعنية كافة، خصوصاً التليفزيون في إعداد برامج لتوعية هؤلاء الصغار، حتى يبتعدون عن محاكاة ما يشاهدونه من مسلسلات وأفلام وبرامج في التلفزيون.

مراقب

طباعة