الصحافيان الاميركيان يؤكدان انهما تعرضا "للاختطاف"

 

 

 اكد الصحافيان الاميركيان اللذان سلمتهما السلطات في دمشق الى السلطات الاميركية بعد دخولهما غير الشرعي الى سوريا، انهما تعرضا "للاختطاف" من قبل سائق سيارة اجرة في شمال لبنان ادخلهما الى الاراضي السورية.


ونقلت صحيفة "جوردان تايمز" الصادرة باللغة الانكليزية اليوم الجمعة عن الصحافي تايلور لاك (23 عاما) الذي يعمل في الصحيفة، وهولي شميلا (27 عاما) التي انهت تدريبها مؤخرا فيها، قولهما "لقد تم اختطافنا".


واضافت الصحيفة نقلا عن المواطنين الاميركيين اللذين عادا الى الاردن فجر اليوم الجمعة انهما "لم ينويا مخالفة اي قانون وانهما اختطفا وادخلا بالقوة الى الاراضي السورية".


واوضحا انهما خططا "للحصول على تأشيرتي دخول على الحدود اللبنانية - السورية لقضاء اجازتيهما في سوريا قبل العودة الى الاردن برا". وقالا "خططنا للانتقال بالحافلة من طرابلس الى حمص لكن محطة الحافلات كانت مغلقة فعرض علينا سائق سيارة اجرة نقلنا عبر الحدود وقال انه مرخص لمثل هذه الرحلة".


وقال لاك "اخذنا السائق وبرفقته سائق آخر وخرج بنا عن الطريق العام وعندما سألته اين الحدود لم يجبني، واستمر في القيادة ومن ثم احكم اغلاق الابواب وطلب منا تسليمه ما معنا من نقود لكننا رفضنا".


واضاف "في تلك اللحظة ظهرت سيارة عسكرية وطلبت منا الوقوف ودون ان تصدر اي كلمة اخذوا حقائبنا وجوازي سفرنا والاجهزة الخليوية واصطحبونا في السيارة العسكرية".


وقال لاك "اثناء التحقيق معنا اتهمنا المحققون بمحاولة الدخول بطريقة غير شرعية الى سوريا والتسبب في مشاكل"، مضيفا "معظمهم عاملونا معاملة حسنة وتفهموا وضعنا".


وكانت وزارة الخارجية السورية ذكرت ان الصحافيين الشابين اعتقلا الخميس في سوريا لدخولهما الاراضي السورية "بشكل غير شرعي" "عبر الحدود الشمالية ومن خلال احد المهربين".


واضافت ان سلطات الامن السورية حققت معهما "لمعرفة كيفية دخولهما دون الحصول على تأشيرات الدخول المطلوبة".


وقد سلمت السلطات السورية امس الخميس  المواطنين الاميركيين اللذين اوقفا في سوريا لدخولهما البلاد بشكل غير شرعي الىالسفارة الامريكية بدمشق

 
طباعة