النضج العقاري

    جورج فهيم

     
    السوق العقارية في دبي ليست الأكثر تطوراً على مستوى الشرق الأوسط فحسب، بل إنها السوق الأسرع تطورا على مستوى العالم، فخلال عامين فقط قفز ترتيبها من المرتبة 46 التي كانت تحتلها عام 2006 في قائمة الأسواق قليلة الحظ من الشفافية العقارية، إلى المرتبة 32 في قائمة الأسواق التي تتمتع بشبه شفافية عقارية عام 2008، وبحلول عام 2010 ستواصل سوق دبي العقارية تقدمها لتنضم إلى نادي الأسواق العقارية التي تتمتع بشافية عقارية كاملة، وذلك حسب توقعات التقرير نصف السنوي للشفافية العقارية الذي تصدره شركة «جونز لانج لاسال» التي تعد واحدة من أكبر شركات إدارة الاستثمارات العقارية في العالم.


    والشفافية في الأسواق العقارية ليست ترفاً أو نوعاً من مجاراة «الموضة»، وإنما هي محور أساسي لتطور الأسواق ونموها، فمع الشفافية العقارية تقل المخاطر وتتلاشى التقلبات والفجوات، وتنشط حركة التداول العقاري بيعاً وشراءً، وتختفي المنازعات القضائية، ويتزايد حجم الاستثمارات الأجنبية.


    ولعل أهم ما يلفت النظر في تجربة الصعود الصاروخي لسوق العقارات في دبي هو أنها حدثت في فترة زمنية وجيزة للغاية في الوقت الذي احتاجت فيه الأسواق العقارية الدولية الكبرى مثل لندن وسنغافورة وهونغ كونغ إلى عقود عدة لتصل إلى مرحلة النضج العقاري.


     ومن المدهش أن صغر حجم الرقعة الجغرافية لدبي لم يمنعها من أن تكون قاطرة النمو لطفرة عقارية هائلة في منطقة الخليج، يقدر الخبراء قيمتها بأكثر من تريليوني دولار، بل أصبحت منذ أن أطلقت حق التملك للأجانب في عام 2002 نموذجا يحتذى في الإصلاح العقاري في مناطق أخرى من العالم .

     

    وبطبيعة الحال فإن ذلك ليس معناه أن كل شيء على ما يرام، وأنه لا يوجد ما تفعله دبي لمواصلة تحسين موقعها على خريطة العالم العقارية، ولعل أهم هذه الخطوات هو تطبيق مؤشرات لقياس أداء السوق العقارية ومقارنتها بأداء الأسواق العالمية الاخرى، وتوفير المعلومات الدقيقة والحديثة عن التطور العقاري، وتطوير آلية قضائية لحل المنازعات، وخلق أدوات مالية متطورة تتيح للاستثمارات الأجنبية صورا للمساهمة في تطوير السوق العقارية تتعدى في حدودها مجرد الشراء المباشر للعقارات.


    ومن المؤكد أن من لا يعرف أين يقف، لا يعرف أين يذهب، ومن يسمح لنفسه بالبقاء في مكانه يسمح للآخرين بتجاوزه، ومن حسن الحظ أن دبي بدأت تأخذ خطوات جدية لاستكمال هذه العناصر وتحصين قلعتها العقارية ضد انهيارات الأسواق العقارية وأزمات الأسواق الائتمانية.    



    georgefahim_63@hotmail.com

    طباعة