محمد بن راشد: الحكومة تسعى إلى تحقيق التـــــــــوازن في الـعمـالـة


أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الحكومة تسعى الى تحقيق التوازن في العمالة، منوّهاً بقدرة معظم الشركات الصينية العاملة في الإمارات على إثبات نجاحها.


وقال لرؤساء تحرير الصحف المحلية العربية والأجنبية ومراسلي وكالات عالمية أعضاء الوفد الإعلامي المرافق لزيارته للصين على متن الطائرة بعدما أنهى زيارته للعاصمة الصينية بكين متجهاً إلى شنغهاي إن «الإمارات تسير وفق خطط مدروسة للاستفادة من استخدامات الطاقة النووية للأغراض السلمية، لافتاً الى أن الاتفاقية مع فرنسا تسير بشكل جيد، إضافة الى وجود ثلاث دول أخرى -لم يسمّها- تتعاون معها الإمارات حالياً لتنفيذ برنامج سلمي للاستفادة من الطاقة النووية».

 

وحول زيارته للصين ولقائه الرئيس الصيني، أول من أمس، قال سموه: «أهدف من خلال زيارة الصين الى تقوية العلاقات الاقتصادية في المقام الأول، اضافة الى التعرف إلى التطور الذي يجتاح هذا الجزء من العالم»، مضيفاً أنه وجد رغبة جيدة من الصينيين للتعاون وتوطيد العلاقات التجارية والاقتصادية مع الامارات خصوصاً أن الصين تعتبر الشريك التجاري الثاني للدولة بعد الهند، لافتاً الى أن جميع زياراته السابقة والمستقبلية تهدف الى زيادة الروابط وتقوية العلاقات مع مختلف دول العالم في الشرق والغرب.

 

وقال إن هذه الزيارات تحظى بمسحة وطابع اقتصادي، بعيداً عن السياسة، وعلّل سموه ذلك قائلاً: «أفضل الحرب ضد الفقر، والحرب ضد الجهل من أجل التعليم والتنمية الاقتصادية وتطوير البلد، وهذا بلا شك أفضل بكثير من الحروب السياسية».

 

كما تحدث عن وجود لجان مختصة تدرس جدوى الارتباط بالدولار، الا أنه أكد عدم وجود نية آنية لفك الارتباط، متابعاً أن «هذا الإجراء ليس عملية سهلة، إذ سيترتب عليه كثير من الأمور. ومع أننا الى اليوم لا ننوي فك ارتباط الدرهم بالدولار، الا أنه تم تشكيل لجان لدراسة الجدوى»، موضحاً أن «هذه اللجان ستدرس الأمر بكل جوانبه وأبعاده قبل رفعه للحكومة، ولكن الى أن تنتهي من ذلك، فإن عملية الارتباط بالدولار ستستمر»، ولم يحدد سموه جدولاً زمنياً لعمل اللجان وموعد انتهاء الدراسات.  

 

وأعرب سموّه عن عدم تخوفه من تأثير أزمة الرهن العقاري في أميركا على الامارات قائلاً: «لا يوجد تأثير للأزمة على أسواق العقار في الامارات؛ لأننا استعددنا بشكل جيد لذلك». ورداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم» حول إمكان الاستعانة بالعمالة الصينية المؤهلة لتحقيق نوع من التوازن خصوصاً بعد زيادة مظاهر الإضرابات العمالية في الدولة، قال سموه: «نعم نسعى لتحقيق التوازن في العمالة، وهناك الكثير من الشركات الصينية العاملة في الإمارات أثبت قدرته ونجاحه، كما ان الصين بلد جديد ومتطور ويهمنا الاستفادة منه»، لافتاً سموه إلى أن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً لقضية العمالة وقضية التركيبة السكانية.

 

وفي ما يتعلق بالقمة العربية التي عقدت، أخيراً، في العاصمة السورية دمشق قال سموه: «أعتقد أن القمة العربية ساهمت في تحقيق التقارب بين الإخوة العرب خاصة أن الأجواء التي سبقت القمة كانت تسيطر عليها أجواء الجفوة»، مطالباً سموه العرب بأن «يصحوا لكي يعرفوا مصلحتهم، ومصلحة الجميع في التجمع».

 

وحول موقف العرب من قضية الجزر الاماراتية الثلاث التي تحتلها ايران، قال: «نحن نطالب بالتحكيم الدولي في قضية الجزر منذ أكثر من 15 عاماً، وبالتالي فإن الاصوات المطالبة بتحويل القضية الى المحكمة الدولية لم تأت بجديد».

 

وذكر للصحافيين الذين يرافقونه انه لم يتطرق الى موضوع التبت خلال محادثاته مع الرئيس الصيني هو جينتاو الاثنين؛ «لأنها مشكلتهم وأنا ضيف عليهم».

 

ويشارك سموه اليوم في شنغهاي في منتدى اقتصادي ثنائي قبل أن يعود غداً الى بكين لاختتام زيارته بلقاء مع نظيره الصيني وين جيباو ومع نائب الرئيس الصيني المعين، أخيراً، خي جينبينغ الذي يتوقع ان يخلف الرئيس الحالي، هو، على رأس النظام الصيني اعتباراً من 2012 .  

 
 

لقطات من الصين   
أبدى الرئيس الصيني إعجابه بتجربة الامارات. وقال خلال لقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، أول من أمس: «كل منا سوف يتعلم من الآخر دون شك..». صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أبدى اعتزازه بكلمات الرئيس الصيني وعلق قائلاً: «الانسان دائم التعلم، ولابد له من التعلم من تجارب الآخرين».

 

وقف سموه لالتقاط صور تذكارية مع أعضاء الوفد الرسمي والوفد الاعلامي المرافقين له على بوابة سور الصين العظيم، وأبدى إعجابه بالنهضة الاقتصادية الصينية.

 

سأل رئيس تحرير صحيفة «جلف نيوز» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عن الشيء الذي لفت نظره في الصين، وعن الفرق بين الزيارة الأولى التي قام بها سموه في عام 1990 والزيارة الحالية، فأجاب سموه: «الفرق كبير جداً، لقد تطورت الصين من الناحية العمرانية بدرجة كبيرة، كما اني ألاحظ تأثرهم بالنمط الغربي في البناء والتشييد وهذا ما لم أشاهده في الزيارة السابقة».


دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، خلال وقوفه لالتقاط صورة تذكارية مع الإعلاميين، سمو الشيخ عبدالله بن زايد للانضمام إلى الصورة قائلاً له: «تعال فأنت الأب الروحي لهم». وعلق الزميل سامي الريامي رئيس تحرير «الإمارات اليوم»: «يبدو أنه طلقنا ثلاثاً». في إشارة إلى ترك سمو الشيخ عبدالله منصبه كرئيس المجلس الوطني للإعلام بعد التشكيل الوزاري الجديد.. فضحك الجميع.

 
الزميل ظاعن شاهين رئيس تحرير «البيان» قال لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد: «المثل الصيني يقول دع 1000 زهرة تتنفس، وأنت قمت بزراعة الكثير من الزهور بدءاً من المجلس الوطني وحتى مجلس الوزراء فكيف ترى أداء هذه الزهور»، فأجاب سموّه ممازحاً: «أخاف المرأة تسيطر عليكم بقوة»!

 

فاجأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الوفد الاعلامي أثناء جلوسهم في الطائرة وجلس مع العرب منهم أولاً ثم مع المراسلين الأجانب للاجابة عن جميع الأسئلة، البعض فسّر جلوس سموّه مع العرب أولاً ان ذلك يأتي في اطار سياسة الحكومة لدعم اللغة العربية وعام الهوية الوطنية! الزميل رياض المقدادي رئيس تحرير «إيمرتس بيزنس» جلس مع الصحافيين العرب على اعتبار أنه عربي، ثم انتقل مرة أخرى مع الصحافيين الأجانب، فكشفه صاحب السمو الشيخ محمد وقال له: لقد سألت بالعربي، ولا يحق لك السؤال بالانجليزي، فتدخل محمد القرقاوي وتوسّط لرياض قائلاً: «طال عمرك هذا رئيس تحرير صحيفة إنجليزية»!!

 

سأل الصحافيون سمو الشيخ أحمد بن سعيد عن الاسم الذي سيطلق على شركة الطيران الجديدة، فرمى الكرة في ملعبهم وقال: «أنا الذي أريد سماع مقترحاتكم للاسم الجديد، فنحن لم نقرر بعد»، وطلب منهم بجدية تقديم مقترحات للاسم لكي يتم دراسة امكان تنفيذها، أحدهم قال: «فلاي دبي»، فضحك سموه وقال هل تريد أن يترجم الى «ذبابة دبي»!!