«كهرباء أبوظبي» تعتمد المخططات الكهربائية القديمة لمشروعات عقارية

 


 


وافقت هيئة كهرباء ومياه أبوظبي على طلب المقاولين في الإمارة الخاص باعتماد المخططات التي بدأ انجازها وفقاً للنظام القديم للأعمال الكهربائية حتى نهاية العام الجاري، وذلك بعد رفضها ذلك طوال الأشهر الثلاثة الماضية.


وشهدت الفترة الماضية مفاوضات مكثفة بين مسؤولي الهيئة ومقاولي الأعمال الكهربائية، حيث هدد بعضهم بوقف العمل في المشروعات في أبوظبي حتى توافق الهيئة على إعطائهم مهلة أشهر عدة قبل تطبيق النظام الجديد للأعمال الكهربائية في المشروعات السكنية التجارية والصناعية في الإمارة، خصوصاً أن النظام الجديد سيؤدي إلى زيادة تكلفة  الأعمال الكهربائية بما لا يقل عن 50%.


وقال المدير العام لشركة اليازوري للأعمال الكهربائية، علاء عثمان لـ«الإمارات اليوم» «وافقت الهيئة على اعتماد المخططات التي بدأ بالفعل انجازها وذلك حتى نهاية العام الجاري فقط وبشكل مؤقت، وطلبت الهيئة إجراء بعض التعديلات البسيطة على اللوحات الكهربائية الرئيسة لزيادة عوامل الأمان، وهو ما وافقنا عليه».


وتابع «طلبنا من الهيئة العمل على توفير اللوحات بالمواصفات الجديدة في أسواق أبوظبي الجديدة لأنها لاتزال غير متوافرة، سواء عن طريق الاستيراد أو عن طريق الإنتاج المحلي»، لافتاً إلى أنه «يوجد عدد قليل من هذه اللوحات تم تجميعها بشكل يدوي، ولا تلبي عوامل الأمان المطلوبة، وفي حال إدخال تعديلات على اللوحات القديمة لتناسب المتطلبات الجديدة ســتزيد الأسـعار بما يتراوح بين 50 و60% ما يرفــع من تكلفة البناء ويعطّل انجاز المــشروعات العمرانية في أبوظبي».


الجدير بالذكر أن النظام الجديد للأعمال الكهربائية يستهدف زيادة عوامل الأمان في جميع المشروعات عن طريق تلبية بعض المواصفات الفنية العالية في الأعمال الكهربائية، وهو الأمر الذي وافق عليه المقاولون بشرط إعطائهم مهلة لاستكمال المشروعات التي بدأ إنجازها بالفعل، وستكون هناك صعوبة في تحميل أي طرف تكلفتها في الوقت الراهن.