قطر تعتمد أكبر موازنة في تاريخها يتجاوز فائضها ملياري دولار


اعتمدت قطر موازنتها للعام المالي 2008-2009 مع توقع فائض يتجاوز ملياري دولار على الرغم من رفع سعر برميل النفط الوسطي في احتساب العائدات، واعتبرت الموازنة الاكبر في تاريخ البلاد، حسبما افادت وكالة الانباء القطرية اليوم.

وبحسب الوكالة "بلغت تقديرات الايرادات العامة لسنة 2008/2009 مبلغ 103،3 مليارات ريال (28،834 مليار دولار) مقابل مبلغ 72،4 مليار ريال (26،769 مليار دولار) للسنة المالية المنتهية بزيادة نسبتها 43%".

الى ذلك، ذكرت الوكالة نقلا عن بيان لوزير المالية القطري ان " تقدير الايرادات بني على اساس سعر برميل النفط بمستوى 55 دولارا بدلا من 40 دولارا في العام الماضي".
واسعار برميل النفط حاليا فوق عتبة المئة الدولار، والفائض سيكون بالتالي اعلى مما تنص عليه الموازنة اذا ما بقيت اسعار النفط عند مستوياتها الحالية.
وقطر عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (واوبك) وتنتج حاليا حوالى 750 الف برميل يوميا وتخطط لرفع انتاجها الى حوالى مليون برميل يوميا في السنوات المقبلة، الا ان ثروتها الكبرى هي الغاز اذ تملك ثالث اكبر احتياطي غازي في العالم (25 مليار متر مكعب).
وبحسب ارقام الموازنة الجديدة، تبلغ تقديرات النفقات العامة 95،9 مليار ريال (26،34 مليار دولار) مع ارتفاع بنسبة 46%. وبذلك يصل فائض الموازنة الى 7،4 مليارات ريال (2،03 مليار دولار). ويبدأ العام المالي في مطلع ابريل.