مبيعات الأدوات المنزلية ترتفع 42% في دبي


قدَّر مسؤولو مراكز تجارية في دبي نمو حجم مبيعاتهم من السلع الاستهلاكية والأدوات المنزلية بنسب تتراوح ما بين 20 و42% خلال العام الجاري.

وقال مديرو مراكز تجارية لـ«الإمارات اليوم» إن «نمو مبيعات الأدوات المنزلية والسلع الاستهلاكية يمثل دلالة على تغير توجهات سكان الإمارة نحو العيش والإقامة فيها مع أسرهم، بعكس ما ذكره اقتصاديون من أن غلاء الأسعار يدفع بالمقيمين في دبي إلى إعادة أسرهم لبلادهم والعيش عزاباً». ووفقاً لمسح توقعات تجار دبي، الذي أجرته غرفة تجارة وصناعة دبي أخيراً، وشمل 441 تاجراً مشاركاً، فإن «أكثر من 60% من التجار توقعوا زيادة حجم المبيعات خلال العام الجاري».

ارتفاع التضخم
لكن أستاذ الاقتصاد الكلي في كلية الاقتصاد بجامعة الشارقة، الدكتور أسامة سويدان، لفت إلى أن «ارتفاع نسبة المشتروات من السلع الاستهلاكية والأدوات المنزلية قد لا يعني بالضرورة أنه يمثل زيادة في عدد القادمين الجدد، وإنما هو مؤشر على ارتفاع نسب التضخم، إذ من الممكن اعتباره مؤشراً على ارتفاع الأسعار، لاسيما أن الحديث عن فترة زمنية صغيرة ومتقاربة».
 
وكان عدد تجار الأدوات المنزلية في دبي قد شهد زيادة بنسبة 29% خلال العام الماضي، إذ بلغ 5535 تاجراً، مقارنة مع 4300 تاجر في عام 2006، وفقاً لغرفة دبي، التي دعت إلى «إنشاء برنامج خاص بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لأجل رفع قدراتها التنافسية في السوق المحلية بإمارة دبي، لاسيما في ظل ضعف توقعاتها بالربح في ظل سيطرة الشركات الكبيرة على حصة سوق الأدوات المنزلية والسلع الاستهلاكية».

من جهته، قدر نائب الرئيس في «مول الإمارات»، فؤاد شرف، «نمو مبيعات تجارة الأدوات المنزلية والمفروشات من خلال «فاترينات» العرض التابعة للمول، بنسبة 42% خلال الشهرين الماضيين من العام الجاري، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي».
 
واستبعد شرف أن يكون «نمو المبيعات نتاج تضخم في أسعار المستهلكين، وإنما نظراً للدخل المعيشي المرتفع لسكان إمارة دبي، وكذا جودة الخدمات التي يحصلون عليها، وقوة البنية التحتية، التي تمثل عوامل جاذبة للخبرات والكفاءات المقيمة للعيش في دبي».

جاذبية للإقامة
إلى ذلك، قال مدير عام مركزي «برجمان» و«الريف مول»، عيسى آدم: «إن نسبة إشغال محال وفاترينات عرض الأدوات المنزلية من إجمالي المحال في المركزين بلغت 35%، وهي في تزايد مستمر، بشكل يعكس مدى جاذبية إمارة دبي للمقيمين على العيش والاستقرار فيها».
 
وأضاف أن «مستوى المعيشة في دبي مرتفع مقارنة بدول مجاورة، لاسيما في ظل الاندماج بين جنسيات مختلفة وتبادل الخبرات والمهارات في بيئة اقتصادية قوية تملؤها الفرص والتسهيلات».

وأكد أنه «لا قلق على مبيعات الأدوات المنزلية، فهي في تزايد، بما يعني أن الأسر تميل إلى المكوث في دبي»، مشيراً إلى أن الإمارة «ما زالت تحتاج إلى مراكز تجارية جديدة لخدمة الزبائن».

وتأتي مجموعة «سيتي سنتر» الأقل من حيث حجم الإشغال الكلي لمحلات ومعارض الأدوات المنزلية، إذ لا تتعدى المساحة المعروضة 10% من إجمالي المساحة الكلية، إلا أنها حققت 30% زيادة في المبيعات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، مقارنة بمثيلتها من العام الماضي، وفقاً للمدير العام للمجموعة، فؤاد النجار.