10 آلاف جمل في «مزاينة الظـفرة للإبل» - الإمارات اليوم

10 آلاف جمل في «مزاينة الظـفرة للإبل»

         
كشف الشيخ محمد بن بطي ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية رئيس اللجنة العليا المنظمة لمزاينة الظفرة للإبل التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال الفترة من 2 إلى 10 إبريل المقبل، ان عدد المطايا المسجلة في مختلف فئات المسابقة بلغ أكثر من 10 آلاف مطية من دولة الإمارات والسعودية وقطر بشكل رئيس، مع مشاركات مهمة من كل من عُمان والكويت والبحرين، بما يؤكد أهمية ومكانة ومصداقية المسابقة التي تمتاز كذلك بكونها مفتوحة لجميع أبناء منطقة الخليج العربي، وتصل جوائزها لأكثر من 35 مليون درهم و100 سيارة في جميع الفئات والفروع، مؤكداً ان «المسابقة ومنذ انطلاقتها الأولى في المنطقة الغربية استطاعت تحقيق السبق في أن تصبح أضخم وأشمل مزاينة للإبل على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط، بفضل رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة».


وتمتاز المسابقة بعدم شموليتها لنوع واحد فقط من الإبل، فهناك العُمانية الذلول (الأصايل)، والحزمية السوداء (المجاهيم)، وكل واحدة منها لها أهميتها ومكانتها الخاصة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة، حيث كانت الإبل تعتبر مصدر رزق للناس، والوسيلة الأساسية لتنقلهم، وما زالت تحظى بنفس المكانة الاقتصادية والاجتماعية التي حظيت بها على مرّ السنين، وهي تعكس العادات والتقاليد والموروث الذي كان وما زال سائداً في المنطقة آنذاك.


وأكد الشيخ محمد بن بطي أن المزاينة قد نجحت، وقبل انطلاقتها الفعلية، في تنشيط الحركة الاقتصادية بالمنطقة الغربية في جميع المجالات، حيث فعّلت حركة البيع والشراء لجميع المستلزمات والاحتياجات للمشاركين وإبلهم، خصوصاً مع مشاركة وبدء قدوم العديد من أشهر مُـلاك الإبل من دول مجلس التعاون الخليجي.


وأشار إلى أنه قد لوحظ، ورغم ارتفاع الأسعار الحالية لبعض الإبل، إلا أن أصحابها رفضوا بيعها إلا بعد انتهاء المزاينة لأنهم باتوا يعقدون آمالاً كبيرة بالفوز، وفي المقابل لوحظ إقبال البعض على المشاركة على الرغم من التأكد من عدم فوز إبلهم في إحدى فئات المسابقة، إلا أنهم أصروا على المشاركة رغبة في الحضور في هذا الحدث والمهرجان التراثي الكبير.


وأوضح الشيخ محمد بن بطي أن اللجنة المنظمة قد قامت بتوفير كل المستلزمات الخدمية للمُشاركين وإبلهم، وسيتم تقديم كل ما يلزم من ماء وعلف وخدمات بيطرية دون مقابل، وذلك بغرض توفير فرص متساوية للفوز للجميع دون استثناء، مشيراً إلى وجود بعض الصعوبات في السعودية وبعض دول الخليج لنقل الأعداد الكبيرة من الجمال بسبب الإقبال الشديد الذي فاق جميع توقعاتنا.

 

وأشاد بالجهود التراثية الضخمة التي تبذلها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وما تقوم به من أعمال ناجحة على جميع الصعد في إطار تطبيق استراتيجيتها للحفاظ على التراث العريق لإمارة أبوظبي، مؤكداً أن الريادة باتت صفة ملازمة للهيئة التي كانت دائمة السباقة لإطلاق أهم المشروعات التراثية التي عرفتها المنطقة، مشيراً إلى أن مسابقة شاعر المليون ومسابقة مزاينة الظفرة للإبل يكملان بعضهما بعضاً خدمة لجهود إحياء الموروث الأصيل لأبناء المنطقة وضمان توريثه للأجيال المقبلة.

 

ويترافق مع المسابقة العديد من الفعاليات المهمة كالأمسيات الشعرية، والأسواق الشعبية التي تضم 122 محلاً يشارك فيها مواطنون من أهل المنطقة من مدينة زايد، غياثي، ليوا، السلع، وأبوظبي، والإمارات الشمالية، فضلاً عن مشاركات مهمة في السوق من دول مجلس التعاون الخليجي. وهناك أيضاً معارض فنية لكليات التقنية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وعدد كبير من المؤسسات الرسمية والشركات التي أبدت رغبتها بالمشاركة في هذا المهرجان التراثي المهم. 


وأشار كذلك للحضور والاهتمام الإعلامي المميز، والبث اليومي لاستوديو التحليل التلفزيوني المباشر الذي سوف يقدم يومياً من خلال بيت الشعر الخاص في موقع الحدث وصفاً دقيقاً للإبل المشاركة ومزاياها، ويستقبل ضيوفاً من كل دول مجلس التعاون الخليجي للحديث عن أهمية المسابقة ودلالاتها التراثية.

 

لجنة التحكيم  
تضم لجنة التحكيم ممثلين لكل دول مجلس التعاون الخليجي، وستبقى أسماؤهم سرية لحين انطلاق المسابقة حرصاً على الحيادية وتأكيداً للنزاهة والمصداقية الكبيرة التي تمتاز بها المسابقة، كما أن أعضاء لجان التحكيم سيؤدون القسم على كتاب الله. 


كما ان اللجنة العليا المنظمة اعتمدت ثلاث لجان تحكيم مستقلة: الأولى لفئة العُمانيات، والثانية للمجاهيم، ولجنة ثالثة مشرفة ومدققة للجنتين السابقتين، بحيث تكون هناك استقلالية تامة في عمل لجان التحكيم التي يتمتع أعضاؤها بخبرة واسعة ودراية بشؤون وفنون التحكيم في مسابقات مماثلة، حيث تشمل معايير التحكيم الجزء العلوي والجزء الأمامي والجزء الخلفي، وتشكل مجموعها نسبة 100% من الدرجات.  
 

طباعة