«المكالمات الجوية»تشعل المنافسة بين «اتصالات» و«دو»

 

أثار توفير خدمة المكالمات عن طريق الهواتف المحمولة على متن الطائرات، أو ما اصطلح عليه بـ«المكالمات الجوية»، مؤخرا مجالا جديدا للمنافسة بين مشغلي خدمات الاتصالات في الدولة، مؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، والاتصالات المتكاملة «دو»، عبر طرح وإضافة مزايا تنافسية جديدة يتم تقديمها للمستهلكين عبر تلك الخدمة.


وبدأت ملامح المنافسة بين الشركتين مع إعلان عدد من خطوط شركات الطيران العالمية والإقليمية توفير خدمة إجراء المكالمات الجوية، وهو ما أعقبه إعلان توقيع اتفاقية بين «دو» وشركة «إيروموبايل»، إحدى الشركات المتخصصة في توفير الخدمات الهاتفية على متن الطائرات، خلال شهر يناير من عام 2007، بينما التحقت «اتصالات» بمضمار السباق بتوقيعها اتفاقا مماثلا مع نفس الشركة المتخصصة بتوفير المكالمات الجوية خلال شهر يوليو الماضي. ولجأت «دو» إلى إذكاء التنافس عبر إعلانها مؤخرا توقيع اتفاقية جديدة مع شركة «أون إير» السويسرية المتخصصة في تقديم نفس الخدمات الهاتفية على متن الطائرات.


وقال نائب الرئيس التنفيذي للخدمات الدولية وخدمات المشغلين في شركة الاتصالات المتكاملة «دو»، أندرو جرينغل، في تصريحات خاصة لـ«الإمارات اليوم»: «تركز الشركة على تقديم الخدمات الهاتفية الجوية للعملاء على أكبر عدد ممكن من خطوط شركات الطيران العالمية والمحلية، وذلك بتنويع اتفاقياتها مع الشركات الموفرة لتلك الخدمة على الطائرات لتضمن توسيع نطاق الخدمة عبر الشبكة».


وأضاف أن ««دو» وقعت اتفاقين مع شركتين من أكبر الشركات العالمية المتخصصة في تقديم تلك الخدمات، والتي بدورها تجري مباحثات مستمرة للتعاون مع شركات طيران عالمية وعربية جديدة لضمها إلى قائمة خطوط الطيران القابلة لتقديم تلك الخدمات عليها بدلاً من كونها محصورة  في نطاق ضيق»، ملمحا إلى أن «الشركات الدولية أجرت دراسات حديثة أوضحت أن هناك نحو 20% من مستخدمي خدمات الهاتف النقال يسعون للإقبال على إجراء المكالمات الجوية وهو ما يعكس حجم الإقبال المتوقع على تلك الخدمات».


وأشار جرينغل إلى أن «الشركة تخطط حاليا لزيادة المزايا التنافسية لخدمة المكالمات الجوية على متن الطائرات من خلال إضافة خدمات جديدة إليها، تشمل خدمة «البلاك بيري» وخدمة «نقل البيانات والمعلومات» إلى جانب خدمات الرسائل القصيرة التي يتم تنفيذها حاليا»، مضيفاً «إن الخدمات الإضافية الجديدة من المتوقع أن يتم تدشينها قبل نهاية العام الجاري». وأضاف «إن الاتفاقية التي تم توقيعها مع شركة «أون إير» السويسرية ستوفر للعملاء حرية استخدام هواتفهم وأجهزتهم الكفية خلال الرحلات الجوية مع شركات الخطوط الجوية الفرنسية «إير فرانس» والخطوط البرتغالية «تاب»، و«الملكية الأردنية» و«كنج فيشر» وطيران آسيا «إير آسيا» و«إير آسيا أكس»».


وأشار إلى أن «التقنيات الجديدة تتيح استخدام الهواتف المتحركة بنفس الطريقة المعتادة خلال السفر للخارج، ولا يتطلب الأمر سوى تشغيل هواتفهم المتحركة ليتمكنوا من إجراء واستقبال المكالمات بأسعار التعرفة الدولية للمكالمات، إضافة إلى إرسال واستقبال الرسائل النصية القصيرة، كما سيتمكن العملاء بفضل هذه التقنية من إرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني وتحميل المرفقات باستخدام أجهزة الهواتف الكفية. 


من جانبه وقال الرئيس التنفيذي للتسويق في اتصالات، عيسى الحداد، «إن  شراكتنا مع «ايروموبايل» تعكس الرؤية الإستراتيجية التي نتطلع إليها في خدمة عملائنا، حيث نعزز من خلالها خدمات التجوال الدولي مرة أخرى، بعد إطلاقنا خدمات التجوال الدولي عبر السفن، والتي أطلقناها في العام 2006، وتهدف «اتصالات» من خلال هذه الاتفاقيات منح عملاءها طيفا واسعا من خيارات خدمات التجوال الدولي التي تشمل تغطية مساحات أوسع، تتجاوز الأرض إلى السماء والبحر». مشيراً إلى أن هناك نحو 55 من مستخدمي خدمات الشركات استخدموا تلك الخدمة مؤخراً على إحدى رحلات خطوط شركة طيران الإمارات إلى دولة المغرب.

طباعة