11 سيارة إسعاف وكوارث.. ومستشفى متنقل


 
قال المدير التنفيذي لمركز خدمات الإسعاف خليفة بن دراي لـ«الامارات اليوم» إن «11 سيارة اسعاف وكوارث انتقلت لموقع الحادث بعد دقائق من بداية الانفجار، ونقلت اربعة مصابين الى مستشفى راشد لتلقي العلاج بينهم اثنان من رجال الإطفاء أصيبا باختناق» مشيرا الى ان «أحد المصابين توفي قبل وصوله المستشفى».
 
واضاف «أقام المركز نقطة إسعاف ميدانية في موقع الحادث لاستقبال المصابين». كما أقامت إداة الدفاع المدني في أبوظبي مستشفى ميدانياً في موقع الحادث لإسعاف المصابين، استقبل 11 شخصاً أصيبوا بضيق التنفس نتج عن استنشاق الدخان الكثيف الناتج عن الحريق.
 
من جانبه، قال مسؤول الحوادث والطوارئ في مستشفى راشد الدكتور فكتور بطرس  لـ«الإمارات اليوم» إن «المركز استقبل صباح امس جثة شخص آسيوي تبين اصابته بجسم صلب في الرأس، وتم نقله حياً الى سيارة إسعاف، وفي الطريق للمستشفى توفي متاثراً بإصابته البليغة».
 
وتابع «توفي شخص آخر في موقع الحريق متأثراً بحروق في الجسد». واشار إلى ان «المستشفى استقبل مصابين، تبين بعد اجراء الفحوص الطبية، والصور الإشعاعية إصابتهم برضوض وكدمات في أجزاء مختلفة من الجسم، نتيجة اصطدام أجسام صلبة بأجسادهم».
 
ولفت الى ان «شخصين من قوات الدفاع المدني أصيبا باختناق شديد، نتيجة اقترابه من دخان الحريق، وتم إسعافه وتقديم الخدمات الاسعافية اللازمة له» مشيرا الى ان «المصابين الثلاثة خرجوا من المستشفى بعد ظهر امس بعد استقرار حالتهم».   

  
 

تقديرات متضاربة للخسائر 

نسبت وكالة الاسيوشيتد برس لمسؤول في وزارة الداخلية قوله إن الخسائر قد تصل إلى نحو مليار درهم بينما  قدر مصدر مسؤول في شركة البحيرة للتأمين، فضل عدم ذكر اسمه، الخسائر المالية التي من المتوقع أن تتحملها شركات التأمين من الحادث تصل إلى نحو 50 مليون درهم.
 
وكشف رئيس مجموعة عمل التأمين في دبي والمدير العام لشركة المشرق العربي للتأمين عمر حسن الأمين عن «أن عدم ترخيص مستودع الألعاب النارية لن يغير من موقف استحقاق التعويضات المالية للمستودعات الصناعية المؤمّن عليها»، لافتاً إلى أن الخسائر المالية كبيرة للغاية، ولكن تقارير المعاينة الفنية والتي ستحدد المسببين الأساسيين في الحادث ستجعل شركات التأمين تحدد بوضوح الأطراف التي يمكن الرجوع إليها لتحميلهم  التعويضات المالية التي ستتكبدها شركات التأمين من جراء الحادث» 

شرطة أبوظبي أسهمت في الإطفاء 

شاركت فرق الإنقاذ الفني والتدخل السريع التابعة  لإدارة الطوارئ والسلامة العامة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي  في إخماد حرائق مستودع الألعاب النارية في القوز.

وأفاد مدير إدارة الطوارئ والسلامة العامة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي العقيد عثمان يوسف التمامي، بأن فرق الإنقاذ  شملت  24 آلية حديثة، تمثلت في تسع مركبات إطفاء وخمسة تناكر تزويد وثلاث سيارات قيادة وسلميّ إطفاء متحرك وسيارة مواد خطرة وباصاً 15 راكباً وسيارة بيك أب.
إضافة إلى قوة بشرية مؤهلة للتعامل مع مثل هذه الظروف تتكون من سبعة ضباط و100 إطفائي و18 مشرفا ألمانيا  و15 سائقا. وأضاف التمامي أنه تم إرسال المستشفى الميداني الذي يستوعب 13 راكباً وطائرة تصوير حراري لتصوير الحدث.
 
إخلاء 11 مدرسة بسبب الحريق 
أخلت  مُؤسسة التعليم المدرسي ست مدارس موجودة في منطقة الحريق الذي حدث صباح أمس بالقوز الصناعية  بمجرد إعلان الخـبر.  

كما قررت المؤسسة إخلاء خمس مدارس أخرى تقع في منطقة مجاورة بهدف تجنيب الطلبة التعرض للأدخنة السامة والرماد الذي انبعث من موقع الحريق، والتخفيف من ازدحام الحركة المرورية والسماح للسلطات المختصة بالوصول إلى منطقة الحادث في  سهولة.