«لغتنا هويتنا»

 

استخدمت إحدى الشركات في دبي اللغة الإنجليزية لكتابة اسمها، ما يعني عدم الحرص، من جانب المسؤولين عنها، على الاهتمام بلغتنا العربية الجميلة، ويعتبر ذلك إعتداء على لغة الآباء والأجداد، وتحدياً لهويتنا العربية، وإهمالاً لما تعلمناه منذ الصغر.