طلاب يثيرون فوضى في المنصورة


اعرب سكان بمنطقة المنصورة في الشارقة، عن استيائهم من طلاب في مركز المنصورة لتعليم الكبار، لإثارتهم الفوضى، جراء سوء سلوك، وممارسات سلبية، مؤكدين أن «طلاباً في المركز، يخرجون في أوقات الاستراحة، ويفسدون في المرافق، ويتعمدون الإساءة إلى رواد المحال، ويستولون على بضائع دون دفع ثمنها». وأضافوا «تقدمنا بشكـوى للبلديــة،  فوجهت خطاباً رسمياً لمنطـقة الشارقة التعليمية، تدعو فيه المركز بالتشدد في التعامل مع الطلاب، الذين اعتادوا الهروب والتسرب خارجه، خصوصاً في أوقات الاستراحة».   


من جانبه، أقر  نائب المدير العام لمركز المنصورة لتعليم الكبار، محمد عزالعرب، بالمشكلة، مؤكداً أن «المركز سيتخذ إجراءات قانونية في حق الطلاب المخالفين، تبدأ بتعهد الطالب بالالتزام والنظام، بهدف تقويم السلوك والسيطرة على التصرفات»، لافتاً إلى أن «أعمارهم تتراوح بين 9 و40 سنة، ما يجعل انضباطهم في حاجة إلى مجهود كبير».    


أبدى صاحب بقالة الإجازة، أشرف.م، استياءه من تصرفات بعض الطلاب الذين لم يكتفوا بالجلوس في البقالة طوال الوقت بل صاروا يتعمدون الإساءة إلى الزبائن والتطاول على العاملين في البقالة، قائلاً «أحاول ألا أتعامل مع الطلاب، وأمنعهم من الدخول إلى البقالة غير أنهم يسيؤون التصرف ويفتعلون المشكلات مع الزبائن، كما أنهم يأخذون كل ما يريدون من أغراض دون أن يدفعوا ثمنها، ومع تكرار ذلك أصبحت أرغمهم بالقوة على دفع قيمة الأغراض».


 يتابع أشرف «صاحب كافيتيريا مجاورة لم يستطع تحمل تصرفات الطلاب وتماديهم عليه، فأغلق محله».


  وأفاد أحد سكان منطقة المنصورة، المواطن أبو مروان، بأن«مشكلات الطلاب كثيرة، خصوصاً أن أغلبهم من المراهقين الذين يترصدون لسكان المنطقة، ويتصرفون بطريقة غير لائقة في بعض الأحيان، وعلى اعتبار أن المنطقة للعائلات فإن وجود المركز بحد ذاته يشكل خطراً على سكان المنطقة من سيدات وأطفال». 


من جانبها، أكدت المواطنة أم محمد، أن« باصات المركز تقف بشكل عشوائي في المنطقة، ما يثير فوضى أمام المنازل القريبة من بوابة المركز الرئيسية». 


 من جانبة أكد رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام في بلدية الشارقة، عبدالله الشويخ أن «عدداً كبيراً من الشكاوى تلقتها البلدية، نتيجة سوء السلوك والفوضى التي أثارها عدد من طلاب المركز، حيث كانت هناك مشادات شبه يومية بين أهالي المنطقة وطلاب المركز، قبل أن تتدخل البلدية ».


وأوضح أن «الطلاب البالغ عددهم نحو 50 طالباً يستغلون أوقات الاستراحة، للخروج من أسوار المركز والتفنن في إثارة المشكلات في المنطقة»، مشيراً إلى أن «البلدية على أتم الاستعداد للوقوف على مطالب مسؤولي المركز، لمساعدتهم في السيطرة على الطلاب، خصوصاً أن حديقة البلدية الواقعة في المنطقة ذاتها، والتي لم يتم افتتاحها بعد، تضررت من قبل الطلاب الذين أحدثوا تلفاً بالمزروعات وأفسدوا بعض المرافق في الحديقة».


ولفت إلى أن «الطلاب ألحقوا أضراراً كبيرة بمبنى الأوقاف، الذي شوه الطلاب جدرانه بالرسومات والعـبارات المسيـئة، ما دفع البلدية إلى مخاطبة منــطقة الشارقة التعليمية، لمنع تكرار تلك المخالفات ومراجعة جهات الاختصاص في المركز». 


وفسر نائب المدير العام لمركز المنصورة لتعليم الكبار، أسباب إثارة الطلاب للفوضى قائلاً إن «المركز يقع وسط منطقة المنصورة السـكنية واحتمالية وقوع المشكلات واردة، على اعتبار أن بعض الطلاب يتغيبون عن دخول المركز ليبقوا خارجاً»، مضيفاً أن «الطلاب الذين يدخلون للمركز لا يسمح لهم بمغادرته، حتى انتهاء الدوام الرسمي، إلا بتصريح خاص صادر عن الإدارة، سواء عبر الأسوار أو أبواب المركز، فلا يتم ذلك على اعتبار أن الحراس يغلقون الأبواب عند الرابعة والنصف، مع دخول الطلاب للمركز».


 وأشار عز العرب إلى أنه «من الضروري اتخاذ الإجراءات القانونية حيال أي شخص يقوم بممارسات وتصرفات تسيء للمجتمع وتهدد استقرار المنطقة سواء من طلاب المركز أو خارجه». 

طباعة