خطة لتعزيز السلامة والأمن في مطــار أبوظبي

 قال رئيس شركة «أبوظبي للمطارات»، خليفة المزروعي، إن «الشركة وضعت خطة متكاملة ليصبح مطار أبوظبي في مقدمة المطارات في العالم من حيث الأمن والسلامة وخدمة العملاء».
 
وأضاف، في تصريحات على هامش مؤتمر الشرق الأوسط الأول للوقاية من الحرائق في قطاع الطيران المدني، أن «الدولة تنفق مئات الملايين من الدراهم على الأمن والسلامة، خصوصا في ما يتعلق بإعداد الأفراد في الشرطة، ووحدات الدفاع المدني، وشراء المعدات الحديثة لرفع نسبة الأمن في المطارات ».
 
وأكد المزروعي أنه سيتم افتتاح المرحلة الأولى من  (مبنى الركاب 3) الذي يكلف مليار درهم في شهر مايو المقبل، ويخصص لـ«الاتحاد للطيران»، على أن يتم تشغيل المبنى بأكمله قبل نهاية العام الجاري، مؤكدا «تشغيل جهاز عالمي جديد في المبنى لتفتيش الركاب والبضائع والحقائب  يطلق عليه (كات 2000)، ويعد الأكثر تطورا في منطقة الشرق الأوسط بأكملها»
 
وقال إن شركة «أبوظبي للمطارات» تقوم حاليا بتركيب أجهزة متطورة لإتاحة الفرصة للطائرات للهبوط والإقلاع في حالات الضباب الكثيف، لافتا الى انه سيتم تفعيل هذه الأجهزة في مطار أبو ظبي خلال أيام. 

ولفت المزروعي، في كلمة له أمام المؤتمر الذي حضره أكثر من 120 مشاركا من أوروبا وآسيا وإفريقيا في مجال امن المطارات، إلى أن صناعة الطيران المدني تنمو بسرعة كبيرة، إذ تشير إحصاءات المنظمات الدولية الى أن حجم حركة الطيران الدولية سينمو بمعدل 6% خلال السنوات القليلة المقبلة.