الاحتلال يسرق جيوب الفلسطنيين


قال الضابط في الأمن الفلسطيني في نابلس بدران حمايل إنه لم يكن يعلم بأن جنود الاحتلال الاسرائيلي تحولوا الى لصوص صباح أمس، عندما فقد 550 ديناراً أردنياً بعد مداهمة أكثر من 50 جندياً إسرائيلياً منزله في قرية بيتا جنوب نابلس بعد 48 ساعة فقط من اعتقال أحد أولاده بحجة البحث عن سلاح.

 

وأضاف حمايل «أبو مالك» في حديث خاص لـوكالة «معا» أنه «عند الساعة الخامسة من فجر أمس اقتحم أكثر من 50 جندياً اسرائيلياً منزلي الواقع شرقي القرية بعد 48 ساعة فقط من اعتقالهم ابني عساف (16 عاما) وبدأوا بشكل همجي بتحطيم الابواب وتكسير نوافذ المنزل بحجة البحث عن سلاح كما يقولون».

 

وقال «لم يكتف جنود الاحتلال بالغطرسة بل أطلقوا عدداً من الكلاب البوليسية داخل المنزل وأرهبوا أطفالي الصغار وبدأت الكلاب تتجول داخل المنزل وسط صيحات الأطفال وضحكات جنود الاحتلال الاسرائيلي لأكثر من ساعة ونصف الساعة».

 

وأكد أن جنود الاحتلال ألقوا قنبلتين لم تنفجرا في محيط المنزل وانه قام بالاتصال بالامن الفلسطيني لمعاجة الموضوع «في جو من الخوف والرعب الذي أصاب الاطفال داخل المنزل».

 

وأوضح انه فقد مبلغ 550 دينارا اردنياً كانت موجودة داخل حقيبة زوجته قبل دخول الجيش والتي وجدوها فارغة تماماً من المال اضافة الى فقدان محفظته الخاصة والتي يوجد بها أوراق مهمة جدا اضافة الى بطاقة الصراف الآلي الخاصة به.