مقتل 4 جنود أميركيين في العراق - الإمارات اليوم

مقتل 4 جنود أميركيين في العراق

 
أعلن الجيش الاميركي، أمس، عن مقتل اربعة من جنوده في العراق. فيما قتل ستة اشخاص جراء قصف مروحية من طراز اباتشي منطقة قرب مدينة سامراء.

 

وتفصيلاً قال الجيش الاميركي في بيان «قتل ثلاثة جنود اميركيين اثر انفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق ضد دوريتهم وسط العاصمة بغداد».

 

وقتل عراقيان كذلك في الانفجار ذاته، حسبما افاد بيان الجيش. وكان الجيش اعلن في وقت سابق مقتل جنديين وإصابة ثالث بالانفجار ذاته. ولم يعط بيان الجيش الاميركي اية تفاصيل أخرى. و

 

أفاد بيان منفصل مقتل جندي اميركي، أول من أمس، في هجوم جنوب بغداد.

 

وأوضح البيان ان «الجندي توفي متأثرا بجروح اصيب بها خلال هجوم بالصواريخ وقذائف الهاون جنوب بغداد».

 

وجرح اربعة عسكريين اميركيين في الهجوم، على ما افاد البيان الذي لم يعط اي تفاصيل اخرى عن الحادث. وبمقتل الجندي، يرتفع  عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا منذ بدء الحرب في العراق في  مارس 2003 الى 3996، بحسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى ارقام موقع الكتروني مستقل.

 

 من ناحية أخرى قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن سبعة أشخاص قتلوا،  أمس، وأصيب خمسة آخرون بجروح في حادثين منفصلين في العراق. فقد أكد الجيش الاميركي في العراق ومسؤول في قوات الصحوة مقتل ستة اشخاص جراء قصف مروحية من طراز اباتشي منطقة قرب مدينة سامراء (نحو 120 كلم شمال بغداد).

 

وقال  القيادي في مجلس اسناد سامراء (الصحوة) ابو فاروق إن «القوات الاميركية قتلت ستة من رجالنا اثر قصف جوي جنوب المدينة». وأضاف ان القوات الاميركية قصفت  أمس حاجزا للتفتيش يديره ابناء الصحوة جنوب المدينة وأسفر عن مقتل ستة منهم وإصابة اثنين آخرين.

 

واأوضح ان «القوات الاميركية زارت هذه الحواجز بعد ظهر أول من امس، وتفقدت جميع الحواجز وأثنت على المقاتلين، لكنها عاودت أمس وقصفت احد الحواجز الامنية التي تفقدتها».

 

وطالب بمحاسبة المقصرين وتعويض عائلات الشهداء وعدم تكرار ذلك «وإلا فسوف نوقف التعاون معهم». بدوره، اكد الجيش الاميركي وقوع الحادث. وقال المتحدث باسم الجيش لوكالة فرانس.

 

وفي منطقة المشتل شرقي بغداد انفجرت عبوة ناسفة، أمس، لدى مرور حافلة لنقل الركاب ما أسفر عن مقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين بجروح وإلحاق أضرار بالغة في الحافلة.

 

من ناحية أخرى تظاهر، أمس، اكثر من 1000 شخص في وسط العاصمة اليونانية أثينا ضد الحرب على العراق وأفغانستان وذلك بمناسبة الذكرى الخامسة للتدخل العسكري الاميركي في العراق.

 

ونظمت التظاهرة التي سبقها تجمع في الساحة المركزية في العاصمة اليونانية، كبرى النقابات ودعاة السلام والعولمة البديلة ومجموعات من المهاجرين الباكستانيين والفلسطينيين. وسار المتظاهرون، حتى مقر السفارة الاميركية التي انتشرت من حولها تعزيزات امنية كبيرة.

 

كما طالب المنظمون في بيان «برحيل كل قوات الاحتلال من قبرص والعراق وأفغانستان».  

طباعة