«الخليج السينمائي» يتلقى أكثر من 200 فيلم


أعلنت اللجنة المنظمة لـ«مهرجان الخليج السينمائي»، أمس، أن الدورة الأولى للمهرجان حظيت حتى الآن بإقبال واسع النطاق من قبل صانعي الأفلام في المنطقة، ما يعكس الاهتمام المتنامي بصناعة السينما، وازدياد الشغف بالفن السينمائي في أنحاء المنطقة. 
 

وقد تلقت اللجنة المنظمة للمهرجان الذي سيقام في الفترة من 13 إلى 18 إبريل المقبل في مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون في مول الإمارات، أكثر من 200 فيلم من منطقة الخليج، شملت أفلاماً من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، وسلطنة عُمان، وقطر، والعراق، ودولة الكويت والإمارات، حيث ستتنافس هذه الأفلام ضمن المسابقة الرسمية، ومسابقة الطلبة.


وقد ركزت معظم الأفلام التي تشارك في المسابقة على قضايا تتعلق بالثقافة وتاريخ الخليج العربي، إلى جانب القضايا الاجتماعية التي تؤثر في منطقة الخليج بشكل عام.


وركزت الأفلام التي تلقتها المسابقة في الأفلام القصيرة والوثائقية على قضايا من الواقع، الأمر الذي يعكس اهتمام السينمائيين بالسينما الواقعية التي تتناول العديد من التحديات التي تواجه المنطقة.


 وحول الاستعدادات للدورة الأولى للمهرجان قال مدير المهرجان، مسعود أمرالله آل علي: «نحن سعداء بالإعلان عن هذه المشاركة الواسعة من صانعي الأفلام بالمنطقة الذين يستحقون كل الشكر والتقدير لحماسهم واستجابتهم الطيبة».  


وأضاف: «كلنا ثقة بأن مهرجان الخليج السينمائي سينجح في تأسيس منصة حيوية لصانعي الأفلام في الخليج ستمكنهم من إيصال رؤاهم ووجهات نظرهم إلى كبرى الشركات والخبراء السينمائيين حول العالم.

ولا تقتصر أهداف هذا الحدث المتميز على تأسيس قاعدة عالمية للاحتفاء بالسينما الخليجية، وإنما تتجاوز ذلك إلى تحفيز ودعم قطاع صناعة السينما في المنطقة».


وتتضمن جوائز المسابقة الرسمية: فئة الأفلام الروائية الطويلة وفئة الأفلام القصيرة والوثائقية، حيث سيحصل الفائز الأول في فئة الأفلام الطويلة على جائزة نقدية بقيمة 50 ألف درهم، في حين سيحصل الفائز الثاني على 35 ألف درهم.


وسيحصل الفائزون الأول والثاني والثالث في فئة الأفلام القصيرة والوثائقية على 25 ألفاً و20 ألفاً و15 ألف درهم على التوالي. كما ستقدم لجنة التحكيم جائزة خاصة تبلغ قيمتها 20 ألف درهم. ي


ذكر أن المهرجان يهدف إلى تطوير الثقافة السينمائية على الصعيد المحلي والإقليمي في منطقة الخليج، وخلق المزيد من الفرص لصانعي الأفلام من المنطقة لعرض أفلامهم وتطوير مشروعاتهم السينمائية المستقبلية.


كما يسعى ومن خلال الاحتفاء بالتميز السينمائي، إلى تعزيز مكانته كوجهة متميزة لعرض إنجازات السينما الخليجية وما يمكن أن تقدمه لقطاع صناعة السينما العالمية.