25 جريحاً باشتباكات طائفية في باكستان

 

فرضت السلطات الباكستانية، أمس، حظراً للتجول في مدينتي هانغو (شمال غرب) وخيربور (جنوب) اثر اعمال عنف بين الطائفتين الشيعية والسنية اوقعت 25 جريحاً، بحسب مصدر امني. واندلعت مواجهات في مدينة هانغو الجبلية الواقعة قرب الحدود الافغانية بعد تعرض افراد من الطائفة الشيعية الاقلية لهجوم بينما كانوا يرفعون علماً فوق حسينية للاحتفال بعيد النوروز، اول ايام السنة الفارسية.


وقال الضابط في الشرطة المحلية، اكبر علي، لوكالة «فرانس برس»: «ان مجموعات سُنية وشيعية مجهزة بأسلحة ثقيلة، خصوصاً صواريخ ومدافع هاون وقنابل يدوية، تواجهت في ما بينها ما اوقع 18 جريحاً، بينهم شرطيان». 


وأضاف الضابط ان عدداً من الجرحى اصابتهم خطرة. وقال: «قررنا فرض حظر تجول لفترة غير محددة وطلبنا تعزيزات لاحلال الامن. ولايزال الوضع متوتراً»، مشيراً الى ان عناصر بارزة من الطائفتين تتفاوض حول بنود اتفاق لوقف اطلاق نار.


وتتواصل عمليات اطلاق نار متفرقة على الرغم من حظر التجول، كما قال الضابط. وفُرض حظر تجول ايضاً في مدينة خيربور في المقاطعة الجنوبية بالسند بعدما فتح مسلحون النار على مسيرة سنية، كما افادت السلطات المحلية.


وأصيب سبعة اشخاص على الاقل في اطلاق نار بين مجموعات مسلحة سنية وشيعية بعد الهجوم على المسيرة، بحسب ما اعلن رئيس بلدية المدينة نياز شاه.


وأحرقت ست سيارات على الاقل بينها شاحنة للشرطة وسيارة اسعاف. وأوضح رئيس البلدية «لقد فرضنا حظراً للتجول لاستعادة السيطرة على الوضع».  وأضاف ان 10 اشخاص اعتقلوا.