علي حمد: سنرد على المشككين بمزيد من التميز - الإمارات اليوم

علي حمد: سنرد على المشككين بمزيد من التميز


أكد الحكم الدولي علي حمد ان قضاة الملاعب سيردون على المشككين في نزاهة وكفاءة حكام كرة القدم بشكل عملي في المستطيل الاخضر من خلال ادارتهم للمباريات خلال المرحلة المقبلة سواء على صعيد الجولات المتبقية في بطولة الدوري العام لاندية الدرجة الاولى، أو مباراة نهائي مسابقة كأس رئيس الدولة التي ستجمع فريقي الوصل والاهلي.


وقال حمد في حديثه لـ«الإمارات اليوم» أن «الانتقادات والهجوم على التحكيم بشكل عام لن يزيدهم إلا إصرارا على المواصلة من اجل المزيد من التفوق والتميز والسعي بجدية لتجاوز أي سلبيات  حدثت في الفترة الماضية». 


وكانت الحملة على التحكيم الاماراتي تواصلت بشدة خلال الفترة الاخيرة، من خلال الانتقادات العنيفة التي تعرض لها بعض حكام كرة القدم، من بينها الحكم الدولي علي حمد رغم اختياره ضمن حكام النخبة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الى جانب الحكام الدوليين محمد عمر وفريد علي وخالد الدوخي  نتيجة للمستوى المتطور الذي ظل يقدمه كل منهم.


وأوضح «نحن كحكام كرة قدم تعودنا دائما على مثل هذا الهجوم من الذين يشككون في قدرات الحكام، ولكن ردنا على هؤلاء المنتقدين سيكون من خلال التميز في ادارة المباريات المقبلة، وندرك بأن كرة القدم لعبة الاخطاء والانتقادات؛ لذلك لن نلتفت لمثل هذه الامور،، رغم ان هذا الهجوم سيدفعنا على العمل بإصرار لتلافي أي سلبيات للحكام خلال الفترة  الاخيرة في مباريات الدوري العام لكرة القدم». 


وعن كيفية تعامل قضاة الملاعب مع المباريات المقبلة في الدوري الذي دخل مرحلة الحسم لفرق القمة والقاع اكد علي حمد انه «مثلما ان هذه المباريات تعتبر مهمة بالنسبة للفرق في اعقاب دخول المنافسة مرحلة حساسة ومؤثرة، فان الحكام كذلك ينظرون لهذه المباريات بأهمية كبيرة، مؤكدا قضاة الملاعب سيتعاملون معها بكل جدية من منطلق المسوؤلية الكبيرة التي يتحملونها في ضرورة المساهمة في انجاح بطولة الدوري والوصول بها الى بر الامان».


وبشأن خطوة رئيس اتحاد الكرة المؤقت محمد خلفان الرميثي بالترشح لمنصب الرئاسة خلال الانتخابات المرتقبة التي ستجرى في 28 مايو المقبل لتشكيل اتحاد جديد اكد الحكم الدولي علي حمد انهم «كحكام كرة قدم يفخرون بوجود الرميثي في هذا المنصب معتبرا انه سيكون خير داعم لجهاز التحكيم، مثل الرئيس السابق للاتحاد يوسف السركال الذي كان يشكل الداعم الاكبر للتحكيم وصولا به الى تحقيق الطموحات والنجاحات المنشودة، سواء كان ذلك على الصعيدين المحلي والخارجي بهدف عكس الوجه المشرف للتحكيم الاماراتي في مختلف المحافل الكروية».

طباعة