اسامة بن لادن يهدد الاتحاد الاوروبي بعقاب وخيم بسبب الرسوم المسيئة

 

هدد اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الاتحاد الاوروبي بعقاب وخيم بعد اعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم والتي اثارت غضب المسلمين في انحاء العالم.

 

وقال بن لادن في تسجيل صوتي بث على الانترنت تزامنا مع ذكرى المولد النبوي الشريف ان الرسوم التي نشرتها صحيفة دنمركية وصحف اخرى في اوروبا جزء من "حملة صليبية" متورط فيها بابا الفاتيكان.

 


واضاف قائلا "نشركم لهذه الرسوم والتي جاءت في حملة صليبية جديدة وكان لبابا الفاتيكان باع طويل فيها ... تأكيد منكم على استمرار الحرب".

 


وفي رسالته الموجهة الى "العقلاء في الاتحاد الاوروبي"، قال بن لادن "ان نشر تلك الرسوم هدفه " اختبار المسلمين في دينهم... والجواب هو ما ترون لا ما تسمعون ... فلتثكلنا امهاتنا ان لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم".


وتزامنت الرسالة التي أصدرتها مؤسسة السحاب الذراع الاعلامي للقاعدة مع الذكرى السنوية الخامسة لغزو العراق الذي قادته الولايات المتحدة.

 

وقال بن لادن ان نشر الرسوم جريمة أخطر من "قصف قرانا المتواضعة التي انهارت على نسائنا واطفالنا" في اشارة الى الحرب التي شنتها الولايات المتحدة بمشاركة اوروبية على العراق وافغانستان.

 


واضاف قائلا "هذه هي المصيبة الاعظم والاخطر والحساب عليها أعسر". ومضى قائلا "ان العداء بين البشر قديم جدا ولكن عقلاء الامم حرصوا في جميع العصور على الالتزام باداب الخلاف وأخلاق القتال... الا أنكم في صراعكم معنا تخليتم عن كثير من أخلاق القتال عمليا وان كنتم ترفعون شعاراتها نظريا".

 


وقال بن لادن ان اوروبا تستهدف عن عمد النساء والاطفال المسلمين "مجاراة لحليفكم الظالم الذي أوشك ... على الرحيل من البيت الابيض" في اشارة الى الرئيس الاميركي جورج بوش.

 

واضاف ان "هذه الاعمال الوحشية" لم تهزم المسلمين وانما تزيدهم اصرارا على "الثأر لاهلنا واخراج الغزاة من بلادنا".

 

والرسالة هي الاولى فيما يبدو لبن لادن منذ التاسع والعشرين من نوفمبر عندما حث الدول الاوروبية على انهاء المشاركة العسكرية مع القوات الاميركية في الحرب في افغانستان.