النساء يشعرن بأمان أكبر مع الخليوي


تزيد الهواتف المتحركة من نسبة الشعور بالأمان لحامليها، حيث تزيد من إقدام أصحابها على المواقف الخطرة بشكل أكبر، بحسب دراسة أميركية جديدة، كشفت أن الطلبة، وخصوصاً الفتيات، يشعرن بأمان أكبر بوجود هاتف متحرك معهن، كما قد يقدمن على مواقف أكثر خطورة في حال حملهن له.

وتقول المساعدة في الدراسة جاك نازار «إن الطلبة يميلون للشعور بخطر أقل حين حملهم الهاتف المتحرك، على الرغم من عدم وجود أي دلائل بأنهم بالفعل في أمان، وفي الواقع قد يكونون أقل أماناً بوجود الهاتف المتحرك معهم، لأنهم بذلك يعيرون انتباهاً أقل لما حولهم».

وقد وجدت الدراسة 42% من النساء قد يقدمن على المشي في مناطق مظلمة ليلاً، وهي أماكن قد لا يقدمن على قطعها في الظروف الاعتيادية مع عدم وجود هاتف متحرك معهن، مقارنة بـ28% من الرجال.