مكاتب تأجير سيارات: المخـالـفات تكبّدنا خسائر مالية - الإمارات اليوم

مكاتب تأجير سيارات: المخـالـفات تكبّدنا خسائر مالية

شكا أصحاب مكاتب تأجير سيارات في العين، من تأخر إدراج المخالفات التي يرتكبها المستأجرون، في النظام المروري لإمارات الدولة، مؤكدين لـ«الإمارات اليوم»، «تكبدنا خسائر مالية، ناجمة عن مخالفات المستأجرين»، فيما قال مدير إدارة المرور في وزارة الداخلية العقيد غيث الزعابي إنه «يتم حالياً وضع آلية، لنظام مروري اتحادي، على مستوى الدولة للعمل به قريباً، للربط بين إدارات المرور في الإمارات كافة، بحيث يتم تحويل المخالفات على رخصة مستأجر السيارة، إذا كانت المخالفة في إمارة أخرى، غير التي يوجد بها مكتب التأجير»، مشيراً إلى أنه «تم بدء العمل منذ شهر مايو قبل الماضي، بتحويل المخالفات على رخصة قيادة المستأجر، إذا كانت المخالفة في الإمارة نفسها».

تأخر الادراج

وقال المواطن محمد النيادي، صاحب مكتب تلال العين، لتأجير السيارات «لدي مكتب يضم 60 سيارة، ولكنني أعاني من تأخر إدراج المخالفات التي يرتكبها المستأجرون، لأن نظام المرور لا يدرجها على رخص المستأجرين، خصوصاً إذا وقعت المخالفات في الإمارات الشمالية ويكبدني هذا التأخير خسائر مالية كبيرة»، مضيفاً أن «بعض المخالفات يتأخر لمدة شهرين، ومنها لمدة سنة، ويمكنني أن أدفع مخالفات عن شخص أو شخصين ولكن ليس باستطاعتي أن أدفع عن الكل». وأشار إلى أن «النظام المروري الموجود حالياً يسمح بتحويل المخالفات على رخصة قيادة المستأجر إذا وقعت المخالفة، في إمارة أبوظبي التي يوجد فيها مكتب التأجير الذي أمتلكه، أما مخالفات الإمارات الأخرى فلا يتم تحويلها على رخصة القيادة، وتطلب منا إدارة المرور أن ندفع المخالفات نقداً، لذا نطالب المسؤولين في الجهات المختصة في الإمارات كافة، تحويل مخالفات المستأجرين على رخصة القيادة، في حال وقوع المخالفة في إمارة أخرى لا يوجد فيها مكتب التأجير».

ولفت مطر النيادي، صاحب مؤسسة منصور لتأجير السيارات «مكتبي يحوي 40 سيارة، وسنوياً أدفع للمخالفات مابين 15 إلى 20 ألف درهم، والسبب التأخر في إدراج مخالفات الإمارات الشمالية، في نظام المرور وعدم تحويلها على رخصة قيادة المستأجر، حيث إن أبوظبي والعين يتم فيهما تحويل المخالفات على رخصة القيادة، وفي السابق كان يتم تحويل مخالفات مستأجري السيارات في الإمارات الشمالية على رخصة قيادة المستأجر، ولكن تم إيقافها منذ فترة»، موضحاً «نقوم بتأجير السيارة بمبلغ 100 درهم في اليوم ولكن نقوم بدفع 500 درهم للمخالفة، ولا نستطيع أن نطالب المستأجر بعد مرور مدة بدفعها، وفي الوقت الحالي أصبحنا نتكبد خسائر مالية كبيرة لذا نطالب بنظام موحد وفعال بشكل كبير».

وذكر (م.ع) مدير مكتب الطائر الأخضر لتأجير السيارات «نواجه مشكلة كبيرة في مخالفات الإمارات الشمالية بالنسبة للمستأجرين، لا يتم تحويل المخالفات على رخصة قيادة المستأجر، والمخالفات يتم تحويلها على رخصة القيادة، التي تحدث في أبوظبي والعين، حيث إن التأخر في إدراجها أيضا يجعلنا غير قادرين على محاسبة المستأجر بعد فترة، حيث لا تدرج في نظام المرور إلا بعد 10 أو 15 يوماً».

وزاد أنه «عندما يسلّم المستأجر المركبة، لا يسجل النظام المخالفات، وبالتالي يخلي المستأجر ذمته، ولكننا نتفاجأ بعد أيام بوجود المخالفات، ومرور الإمارات الشمالية يطالبنا بدفعها نقداً، ولا يقوم بتحويلها على رخصة القيادة، علماً بأن بعض المخالفات تصلنا بعد أربع سنوات وبالتالي نواجه مشكلات كبيرة بشأن هذا، ولا نعرف ما هي الحلول إلا أننا نكون مجبرين على دفع المخالفة، حيث أدفع شهريا ما بين 3000 و4000 درهم، لذا نطالب المسؤولين بأن يتم تحويل المخالفات على رخصة قيادة المستأجر».

من جانبه أوضح مدير إدارة المرور في وزارة الداخلية أن «المخالفات القديمة لاتظهر في النظام، لسببين، الأول أن الإدارة العامة للمرور، لا تقوم بإرسال المخالفات لإدارات المرور الفرعية، في الإمارات الأخرى، والثاني أنه يتم إرسالها إلى الإدارات الفرعية في الإمارات، ولا تقوم بإدراجها في النظام المروري لسبب ما».

نظام جديد

وأضاف أن «المخالفات التي حدثت قبل خمس سنوات، أي قبل العام 2002 تم إلغاؤها، عند البدء في تطبيق النظام المروري، أو الربط الالكتروني الموحد، لدى إدارات المرور، أما المخالفات المرورية بعد هذا العام فتم إدراجها في النظام المروري».

وأشار إلى أن «النظام المروري الاتحادي، بتحويل المخالفات على رخصة المستأجر، والذي تم تطبيقه في 2006، بدأ في عجمان وبعدها تلتها الإمارات الأخرى، حيث تم إدخال إدارات ست إمارات في النظام، وسوف تدخل دبي، في الفترة المقبلة، ويتم حالياً تجهيز آلية تحويل المخالفات على رخصة المستأجر، إذا كانت المخالفة في إمارة غير التي يوجد بها مكتب التأجير».

طباعة