النساء أكثر مغفرة من الرجال

 

بيّنت دراسة جديدة أن الرجال يجدون صعوبة أكبر من المرأة في الغفران، وهي الدراسة الأميركية التي سلطت الضوء على سلوكيات الأقارب وأعضاء العائلة ومدى تغاضيهم عن الأخطاء ومسامحتهم، لتكشف عن أن النساء كانوا أكثر ميلاً للغفران وتحمل أخطاء الرجل.


وعلى الرغم من نتائج الدراسة إلا أن الطبيبة النفسية والمشرفة على الدراسة من جامعة كليفلاند، جولي إكسلاين، بيّنت أن الرجال يمكن أن يكونوا أكثر تسامحاً في حال أحسوا بمشاعر تعاطف نحو المخطئ، واذا شعروا بأنهم قادرون على الإقدام على الخطأ ذاته، مبينة اندهاشها والباحثين على الدراسة من نتائجها التي أظهرت اختلافاً في ردود الأفعال بين الجنسين، مضيفة أن «الاختلاف في ردود الأفعال في ما يخص الغفران على أساس الجنس كان أمراً غير متوقع بتاتاً، وفي الواقع النتيجة كانت مثيرة، خصوصاً أننا أعدنا التجربة مراراً دون تغيّر في النتيجة رغم محاولاتنا بحث تفسيرات أخرى بعيدة عن واقع اختلاف الجنس».