«دبي العالمية» تتملك حصصاً في 3 محميات عالمية للحيوانات

  

أعلنت «دبي العالمية - إفريقيا»، التابعة لمجموعة دبي العالمية، عن استحواذها على حصص مساهمة رئيسة في ثلاث محميات عالمية شهيرة في جنوب إفريقيا، وهي: «محمية شمواري للحيوانات» و«محمية سانبونا البرية» و«جوك سفاري لودج» المملوكة كلها من قبل «مانتيس كوليكشين».


وقال رئيس دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم: «إن صفقة الاستحواذ تعتبر فرصة مثالية للاستثمار المشترك في قطاع الترفيه والضيافة الذي يشهد نمواً متزايداً في جنوب إفريقيا، لاسيما أن كل منتجع من هذه المنتجعات يحتل موقعاً فريداً وخلاباً ويمتلك مقومات ممتازة لتطويره. وتفتح هذه الصفقة أمامنا الباب على مصراعيه للإسهام بشكل مؤثر في تنمية اقتصاد القارة السمراء». وأضاف أن «دبي العالمية تنظر منذ أمد طويل إلى جنوب إفريقيا كقاعدة مثلى للاستثمار. وتخطط الشركة لاستثمار نحو 1.5 مليار دولار أميركي في إفريقيا على مدى السنوات الخمس المقبلة. ونركز حالياً على تأسيس شركة رائدة في مجال المحافظة على الطبيعة في جنوب إفريقيا، إذ يحتل هذا الأمر الأولوية على لائحة اهتماماتنا ودبي العالمية ملتزمة بحماية المحميات الطبيعية وتشجيع السياحة في الوقت ذاته». 


وأوضح المدير التنفيذي لـ«دبي العالمية - إفريقيا»، جيمس ويلسون، أن «كلاً من محميتي شمواري وسانبونا بقربهما من الوجهات السياحية الشهيرة في كيب تاون وجاردين روت. كما تسهم الرحلات الجوية المباشرة اليومية لـ«طيران الإمارات» بين دبي وكيب تاون في تشجيع السياحة وتعود بالفائدة على الاقتصاد المحلي. واستكمالاً لمشروعاتنا في هاتين المحميتين، سيصبح فندق وان آند أونلي الذي يعتبر أحد الأصول الرئيسة لدبي العالمية - إفريقيا والذي يجري تطويره حالياً ضمن أملاكنا العقارية في واجهة «فكتوريا آند آلفريد» وجهة سياحية أكبر من شأنها أن تستقطب مجتمعة عدداً كبيراً من السائحين».