"الصحة الإماراتية": تضع خطة لخفض أعداد المرضى الذين يعالجون في الخارج

أكد ناصر خليفة البدور وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون العلاقات الخارجية والصحة الدولية أن الخطة الإستراتيجية للوزارة تركز على خفض أعداد المرضى الذين يتم علاجهم في الخارج خلال السنوات المقبلة وذلك في ظل النهضة الصحية الشاملة التي يشهدها القطاع الصحي في الإمارات.

وقال البدور في تصريح له "إن القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيرا بالخدمات الصحية في الإمارات انطلاقا من الاهتمام بالإنسان الذي يعتبر الثروة الحقيقية لأي مجتمع ، مشيرا إلى أن الدعم الكبير للقطاع الصحي أسهم في جعله في مصاف الخدمات الصحية المتوفرة في دول العالم المتطورة .

وأضاف أن التطور الكبير الذي شهدته معظم مستشفيات الدولة في السنوات الأخيرة احدث تغيرا جذريا في مفهوم توفير الخدمات الصحية مشيرا في هذا الصدد إلى أن العديد من الحالات المرضية التي كانت تعالج في الخارج أصبحت تعالج بنسب نجاح عالية في مستشفيات الدولة والاهم من ذلك ان العديد من مستشفيات الدولة ونتيجة التطور الكبير الذي شهدته أصبحت عامل جذب لكثير من المرضى في مختلف الدول .

وقال أن نسبة السياحة العلاجية في الإمارات سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص زادت ..كما لوحظ أن نسبة من المرضى المقيمين خارج الدولة يفضلون تلقي العلاج في مستشفيات الإمارات خاصة وان هذه المستشفيات تشرف على تشغيلها وإدارتها مؤسسات طبية عالمية ومن قبل فرق طبية مواطنة وعربية ومن مختلف دول العالم .

وكشف ناصر البدور عن أن الكثير من المرضى المواطنين الذين كانوا يسافرون للعلاج في الخارج أصبحوا يفضلون تلقي العلاج في مستشفيات الدولة متوقعا أن تنخفض نسبة المرضى الذين يتم علاجهم في الخارج خلال السنوات  المقبلة في المقابل حدوث زيادة في نسبة المرضى التي تزور الإمارات  للعلاج خاصة بعد أن يتم تطبيق التأمين الصحي على مستوى الدولة والذي سيفتح المجال أمام تقديم الخدمات العلاجية لحملة وثائق التامين وفقا للشروط المتفق عليها بين المؤمن وشركات التامين.

وأشار البدور إلى أن القطاع الصحي في الإمارات أصبح الآن مهيئا أكثر من  قبل لتنشيط السياحة العلاجية في ظل التخصصات الطبية الدقيقة والنادرة التي استحدثت في غالبية المستشفيات وبعد النجاحات الكبيرة التي حققتها غالبية المستشفيات في علاج العديد من الحالات المرضية الصعبة والنادرة التي تم استقدامها من خارج الدولة .

وقال أن الإمارات تشهد تحولا كبيرا في مجال تقديم الخدمات العلاجية وتطويرها في إطار إستراتيجية وزارة الصحة الجديدة التي تؤكد ضرورة  الانفتاح على العالم الخارجي وتحقيق التعاون الفعال بين كافة الهيئات والقطاعات المعنية بالصحة محليا وعالميا إلى جانب الجهات الحكومية والخاصة، مشيرا أن مستشفيات وزارة الصحة شهدت في الفترة الأخيرة تفعيلا واضحا لبرنامج الأطباء الزائرين الذي تعتمده للقيام بإجراء العديد من الجراحات الدقيقة وفحص الحالات النادرة داخل مستشفيات الوزارة حيث استقبلت مستشفيات الوزارة 60 طبيبا استشاريا من مختلف المؤسسات الصحية العالمية في الفترة الأخيرة .