بلدية دبي تُطلق حملة «لغتنا.. هويتنا»

أطلقت بلدية دبي حملة «لغتنا.. هويتنا» من أجل تمكين اللغة العربية والحفاظ عليها، تجاوباً مع قرار صدر في هذا الشأن الأسبوع الماضي عن مجلس الوزراء.

ودعت المواطنين والمقيمين العرب في إمارة دبي إلى التعاون معها لإنجاح هذه الحملة، من خلال «الإمارات اليوم» التي ستقوم بنشر وقائع الحملة، ومدى تجاوب المؤسسات والشركات والأفراد معها.

وقال مدير البلدية بالوكالة حسين لوتاه لـ«الإمارات اليوم» إن الحملة تهدف إلى «الحفاظ على اللغة العربية، بصفتها اللغة الرسمية للدولة، ومنع الإساءة إلى حضورها وقواعدها وأصولها اللغوية والتعبيرية، من أجل ألاّ تسود لغة هجين، تختلط فيها لغات عدة، وتؤدي إلى تشويه العربية».

وأوضح أن البلدية «بصفتها جهة رقابية ستسعى إلى وجود لغة عربية سليمة من الأخطاء، وواضحة، وستوفر مناخاً ملائماً لذلك، من خلال إجراءات مباشرة في المطاعم والمحال التجارية، وفي مشهد الحياة العامة في دبي» مؤكداً أن «استخدام اللغة الانجليزية لا يعني أبداً تجاهل اللغة العربية، بل على العكس فإن من واجب البلدية حمايتها لكي تتجاور مع اللغات المستخدمة في الإمارة، بما يعكس التنوع، ويحافظ في الوقت نفسه على خصوصية الدولة وثقافتها العربية».

ودعا لوتاه جميع المعنيين بهذه الحملة إلى مساعدة البلدية في تحقيق أهدافها، وإيصال الأفكار والمقترحات إليها عبر «الخط الساخن» في «الإمارات اليوم».
 
وستكون حملة «لغتنا.. هويتنا» بالتنسيق مع الدائرة الاقتصادية، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة الكهرباء والمياه.