موسوعات ساخرة على الانترنت تقلب الحقائق رأسا على عقب

 

يشعر معظم من يتصفحون الانترنت بالضيق حين يقعون ضحية لأخبار مختلقة وزائفة على الانترنت، حيث تحفل الشبكة المعلوماتية الآن بنوع من المواقع الساخرة، التي تقلد موسوعة الانترنت الشهيرة ويكيبيديا بأسلوب ساخر وتقلب الحقائق رأسا على عقب.


وعلى سبيل المثال فإن موقع "كاميلوبيديا" أو (موسوعة الإبل) جمعت أكثر من عشرة آلاف مقالة ساخرة تقدم صورة للعالم من وجهة نظر الإبل. ويقول توماس هايتسيك من باد سالتسوفلن بألمانيا "إن أي مواد تتسم بالطرافة مسموح بها".

وتنتظر المتصفح للانترنت مواد فارغة من المضمون مثل هذه في مواقع مثل "ستوبيدبيديا" (موسوعة الحمقى) و"فولسبيديا" أو (الموسوعة الزائفة). وعلى سبيل المثال فإن موسوعة ستوبيدبيديا تحذر من أن المعركة الفاصلة بين الخير والشر ستقع في 32 ديسمبر وأن من الممكن تفاديها عن طريق تقديم التبرعات لطائفة دينية تختارها.


وكانت دراسة أجراها مشروع أيكون كيدز أند يوث للشباب والاطفال في العام الماضي قد كشفت أن أكثر من نصف الأطفال والشباب يؤمنون بصحة ما يرد في الويكيبيديا. وتسعى الموسوعات الساخرة إلى تنبيه الناس إلى أن هناك أخطاء ومعلومات غير صحيحة في الموسوعات وتستخدم السخرية ليتوخى الناس الحذر حين يستخدمون المواد التي تتضمنها الموسوعات على الانترنت.