إجراء 200 عملية قلب بالأمارات ضمن " مبادرة القلب المعطاء ". - الإمارات اليوم

إجراء 200 عملية قلب بالأمارات ضمن " مبادرة القلب المعطاء ".

 

يقوم نخبة من الأطباء المتخصصين العالميين بإجراء ما يزيد عن / 200 / عملية قلب مفتوح للأطفال والكبار للمرضى المعوزين الغير قادرين على تحمل تكاليف العلاج الباهظ وبالتنسق مع المستشفيات الحكومية والخاصة بالدولة..
 

وذلك ضمن مبادرة " القلب المعطاء " التي اطلقت بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر ومن خلال شراكة استرتيجية بين هيئة الهلال الاحمر والمجموعة الاماراتية العالمية للقلب .


وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري رئيس المجموعة الإماراتية العالمية للقلب المدير التنفيذي لـ" مبادرة القلب المعطاء " أهمية تفعيل مشاركة المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة في مبادرة القلب المعطاء والتي تهدف الى تقديم أفضل سبل التشخيص والعلاج لمرضى
القلب..
 
منوها بأن المجموعة الإماراتية العالمية للقلب أجرت خلال الفترة الماضية المئات من عمليات القلب المفتوح للمعوزين تحت مظلة هيئة الهلال الأحمر في كل من مصر وكينيا وسوريا والمغرب والاردن ولبنان واليمن وارتيريا والسودان..

موكدا غن الاولوية في المرحلة المقبلة تنفيذ برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية محليا بناء على توجيهات كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر .
 
وأشار الدكتور عادل الشامري انه تم خلال المرحلة الماضية اجراء ما يزيد عن / 50 / من العمليات للكبار والصغار للمعوزين من داخل الدولة من خلال تعاون مشترك مع المؤسسات الصحية الحكومية كوزارة الصحة متمثلة في مستشفى القاسمي ودائرة الخدمات الصحية بدبي وهيئة الصحة بابوظبي
والمؤسسات الخاصة كمستشفى النور في ابوظبي وويل كير والامريكي في دبي وباشراف طاقم اماراتي وسويدي وفرنسي وامريكي.
 

وأكد الشامري ان الفترة المقبلة سيتم التركيز على اجراء المزيد من العمليات المعقدة في القلب للاطفال والكبار محليا ليصل العدد الاجمالي في السنة المقبلة/ 200/ عملية للقلب للمعوزين مناشدا المؤسسات الصحية التجاوب والتفاعل مع مبادرة القلب المعطاء.
 
واجراء العديد من العمليات للمرضى المعوزين بالمجان من خلال المبادرة او من خلال الاتصال المباشر بالطواقم الطبية الامريكية او السويدية او الفرنسية التي سبقت أن اجرت
العمليات سابق تحت مظلة القلب المعطاء وبشكل تطوعي وبالتنسيق مع المجموعة الاماراتية العالمية للقلب في كل من مستشفى القاسمي ومستشفى دبي ومستشفى المفرق ومستشفى ويل كير والامريكي والنور .
 
وقال الشامري ان الامارات كانت ولا تزال تدعم المبادرات الانسانية  التي تخدم الفئات المعوزة في المجتمع على مستوى العالم فالايادي البيضاء للمغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة تمتد لجميع دول العالم قدمت العلاج والدواء بالمجان للفقراء والمعوزين ..
 

إضافة الى مبادراته لتأسيس مراكز ومستشفيات تخصصية في العديد من الدول ويواصل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد النهيان رئيس الدولة  والفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة .


وأكد الشامري على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر لتفعيل البرامج العلاجية والجراحية محليا واشار انه سيتم في المرحلة القادمة اطلاق العديد من المبادرات المميزة لخدمة مرضى القلب .

وبالاخص المعوزين سواء المبادرات العلاجية او الوقائية او التدريبية والتي ستقدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات والبرامج العلاجية والوقائية والتوعوية بمشاركة نخبة من كبار
الخبراء العالميين المتطوعين من الامارات وكليفلاند كلينك ومايو كلينك والمستشفى الجامعي الفرنسي والارجنتني والكندي والسويدي وغيرها من المراكز والمستشفيات العلمية .

وأشار الشامري ان مرض القلب يعتبر السبب الرئيسي الأول للوفاة في الأمارات وان نسبة انتشار المرض في تزايد مستمر حيث أشارت الدراسات إلى ان نسبة انتشار إمراض القلب في الأمارات في حدود 6% قبل نحو خمس سنوات في حين ان النسبة لان تتراوح ما بين 6 - 12% .

ومن المتوقع زيادة نسبتها خلال السنوات المقبلة في ظل غياب استراتيجيات طويلة المدى للوقاية من إمراض القلب والحد من السلوكيات والممارسات الصحية الخاطئة وعليه يجب تظافر الجهود الحكومية والخاصة والغير ربحية لتفعيل البرامج الوقائية والتوعية لخفض نسبة انتشار المرض والسيطرة على
مسبباته .

 

طباعة