مقتل شخصين باحتجاجات في إقليم التبت - الإمارات اليوم

مقتل شخصين باحتجاجات في إقليم التبت


قتل شخصان على الأقل في مظاهرات عنيفة تزامنت مع حرائق متعمدة في عاصمة اقليم التبت الصيني لاسا، فيما دعت الولايات المتحدة والزعيم الروحي للبوذيين التبتيين الدلاي لاما بكين إلى ضبط النفس وسياسة الحوار.
 
    
وتفصيلاً، سقط عديد من القتلى أمس في احتجاجات عنيفةفي عاصمة التبت، كما صرحت مسؤولة في مركز الطوارئ الطبي في لاسا لوكالة «فرانس برس».
 
وقالت اذاعة آسيا الحرة «إن شخصين على الأقل قتلا برصاص القوات الصينية». في الأثناء ذاتها، وقعت حرائق متعمدة في في لاسا التي تشهد توتراً منذ مطلع الاسبوع، كما اوردت وكالة انباء الصين الجديدة. وقالت ممرضة في احدى المستشفيات ان 21 شخصاً على الاقل اصيبوا بجروح ونقلوا الى المستشفى اثر تظاهرات في لاسا.
 
 من جهتها، قالت كايت سوندرز مسؤولة منظمة «الحملة الدولية من اجل التبت» لمدافعة عن حقوق التبتيين التي تتخذ من لندن مقراً لها انه «تم احراق سيارة تابعة للشرطة قرب دير راموش ولقد علمنا ان السلطات تضع قيودا على انتقال السكان».
 
وقالت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة طالبت الصين أمس  بالتحلي بضبط النفس في تعاملها مع المحتجين في التبت وكررت دعوة للحوار مع الزعيم الروحي للمنطقة الدالاي لاما.
 
وقال المتحدث باسم الوزارة شون مكورماك ان السفير الاميركي لدى الصين كلارك رانت انتهز فرصة اجتماع مع مسؤولين صينيين كبار في بكين للتعبير عن قلق الولايات المتحدة إزاء العنف في لاسا عاصمة التبت.

وقال مكورماك «تحتاج بكين الى احترام ثقافة التبت والتركيب متعدد العرقيات لمجتمعها. نحن نحث الحكومة الصينية باستمرار على الدخول في حوار مع الدالاي لاما».
 

 بدوره دعا الدالاي لاما من منفاه في الهند السلطات الصينية الى «التخلي عن استخدام العنف»،  وقال الدالاي لاما حائز جائزة نوبل للسلام، ان هذه «الاحتجاجات تعبير عن استياء سكان التبت العميق ازاء النظام الحالي»، وأضاف «أدعو المسؤولين الصينيين الى التراجع عن استخدام العنف وإلى وضع حد للشعور بالاستياء عبر الحوار مع شعب التبت».

طباعة