«العويس» تسلم جوائز دورتها العاشرة - الإمارات اليوم

«العويس» تسلم جوائز دورتها العاشرة

 
سلم رئيس مجلس أمناء مؤسسة العويس الثقافية خليفة بخيت الفلاسي، أمس، جوائز الدورة العاشرة لعام 2006 - 2007 إلى نخبة من المبدعين والمفكرين العرب في مجالات مختلفة من حقول الإبداع، 

حيث فاز  الشاعر المغربي  محمد بنيس  بجائزة الشعر، لتجسيده حيوية الشعر العربي وأصالته، ولتميز كتابته الشعرية بقيمة فنية عالية، ولتجذرها في الثقافة العربية وانتهالها في الوقت ذاته من الثقافات الإنسانية ضمن رؤية حداثية، بينما فاز بجائزة  القصة والرواية والمسرحية كل من الروائي اللبناني إلياس خوري والقاص المصري  يوسف الشاروني،
 
وخوري  أحد الروائيين العرب الذين اتخذوا من الرواية وسيلة للمتعة والمعرفة معاً، فضلاً عن القدره على رصد التحولات المجتمعية  من خلال شكل يوظف السرد التراثي والحديث. 

فيما يعد يوسف الشاروني أحد رواد التجديد في القصة العربية الحديثة، لقد نجح في رصد توترات الواقع وأزمة الإنسان المعاصر في أعماله الفنية التي تتجاوز ظاهر الأشياء الى جوهرها.

أما جائزة الدراسات الأدبية والنقد فقد كانت من نصيب الناقد المغربي  عبدالفتاح كيليطو الذي يعد من المبرزين بين النقاد العرب من خلال تمثله النظريات النقدية الحديثة وإسهامه في استكشاف عمق الخطاب التراثي السردي والحكائي والعجائبي العربي، ما فتح للنقد أفقاً من الحيوية والتأمل.

وفي مجال الدراسات الإنسانية والمستقبلية منحـت لجنة التحـكيم الجائزة لهشام جعـيط الذي يمثـل إنتاجه نقلة نوعية على صعيد البحث العلمي التاريخي، فهو فضلاً عن موسوعيته وقدرته على نقل التأليف العربي الى المستوى الكوني يتمتع نتاجه بالأصالة والإبداع معاً.

وتتميز أعماله بتأثيرها البالغ في تصويب نظرة العالم الى الإسلام وتبديد الصورة النمطية التي رسخت في مخيلة الاستشراق. كما منحت الأمانة العامة لمؤسسة  سلطان بن علي العويس الثقافية جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي إلى كل من رجل الأعمالألا جمعة الماجد رئيس المجلس الاقتصادي بدبي ورئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث ألاوالدكتورة  سلمى الخضراء الجيوسي.

وحسب قرار المنح فإن الفائزين في هذه الدورة ينظر إليهما بوصفهما رائدين خدما ولايزالان يخدمان الثقافة العربية بما يقدمان من إسهامات فردية ترتقي إلى مصاف المؤسسات، كما أن أعمالهما الريادية هذه كل في مجاله.

جديرة بالتقدير والاعتزاز، وتفتح الباب للحذو حذوهما خدمة لثقافتنا العربية والإسلامية. يذكر أن مفردات الجائزة التي سيحصل عليها الفائزون في كل حقل من الحقول هي 130 ألف دولار أميركي لكل فائز  بالإضافة إلى ميدالية ذهبية ودرع كريستالية.

تمتد احتفالات العويس بالدورة الـ 10 الى اليوم الجمعة عبر مائدة مستديرة تحت عنوان «قراءة في حصيلة عقدين «1987-2007 »، وهي عبارة عن شهادات ومداخلات لفائزين ومحكمين بجوائز العويس منذ انطلاقتها في عام 1987 وآلية عملها وما يتصل بها من أصداء ثقافية وإعلامية.

كما قامت «العويس» أيضاً بتكريم الأديب عبدالغفار حسين تقديرا لدوره المتميز في مؤسسة العويس وعمله الدؤوب والفعال لتعزيز مكانة الجائزة وتثمينا لمواقفه الداعمة للعمل الثقافي المخلص، حيث كان عبدالغفار حسين من السباقين في متابعة شؤون جائزة العويس الثقافية مع الشاعر الراحل سلطان بن علي العويس.

فيما سبق تسليم الجوائز عروض للفرقة الوطنية للفنون الشعبية الاماراتية واختتمت أوركسترا ماري السيمفونية النسائية السورية حفل توزيع الجوائز من خلال تقديمها عدداً من المقطوعات الموسيقي
طباعة