«مايكروسوفت» تخفض سعر «إكس بوكس» 350 درهماً

في خطوة من المتوقع أن تطلق حرب أسعار لصالح المستهلك أعلنت شركة «مايكروسوفت» تخفيض أسعار التجزئة لكل فئات جهاز ألعاب الفيديو «اكس بوكس  360» في الشرق الأوسط بمقدار 350 درهما بدءا من اليوم. 

وسيهبط التخفيض بسعر الجهاز الذي يحتوي على قرص صلب سعة 120 غيغابايت والذي تتيح للمستهلكين تخزين كمية كبيرة من المحتويات إلى 1599 درهماً، بينما يهبط سعر الجهاز الذي يحتوي على قرص صلب سعة 20 غيغابايت مع جهاز تحكم لاسلكي إلى 1150 درهماً، فيما سيهبط سعر «أركايد» والتي تحتوي على قرص صلب سعة  غيغابايت إلى 850 درهماً. 

وقال مدير تسويق المنتجات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشركة «مايكروسوفت» أمان سنجر «أنه ليس من الضروري أن يؤدي الخفض إلى اشعال حرب أسعار مع المنافسين، ولكن احتمال حدوثها وارد»، مشيرا إلى أن «الهدف من الخفض هو الوصول باللعبة التي تستحوذ على نسبة 42% من عائدات سوق ألعاب الجيل القادم في كل من أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكين».

ويقول سينجر «إن مايكروسوفت تطبق إستراتيجية تعتمد على بيع جهاز «الاكس بوكس» محملة بأكثر من 400 لعبة حصرية طورتها «مايكروسوفت» أو أطراف ثالثة وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف عدد الألعاب المحملة على جهاز «نينتندو ويي» أو جهاز «البلاي ستيشن» الذي تنتجه شركة «سوني» المنافسة».

وبلغت مبيعات «اكس بوكس»، منذ إطلاقها أواخر عام 2005، أكثر من 17.7 مليون وحدة في 37 دولة وبلغ إجمالي إيراداتها 8.6 مليارات دولار أي ما يزيد على ضعف القيمة التي تم إنفاقها على أجهزة «بلاي ستيشن 3» و«ويي» معاً.

حجم السوق العالمية

وحسب تقديرات مؤسسة «إن.بي.دي» الأميركية لدراسات السوق، فقد شهد شهر يناير إنفاق 159 مليون دولار على ألعاب «إكس بوكس» مقارنة مع 131 مليون دولار أنفقت على ألعاب «ويي» و80 مليون دولار على ألعاب «بلاي ستيشن 3». وتقدر مؤسسة «برايس ووتر هاوس» أن حجم سوق ألعاب الفيديو العالمي سيرتفع بحلول عام 2011 إلى 48.9 مليار دولار أميركي بالمقارنة مع 41.5 مليار دولار عام .2008

واحتلت العاب «مايكروسوفت» المراتب الست الأولى من بين أفضل عشر ألعاب لعام 2007، وشكلت مبيعات الجيل الحالي من جهاز ألعاب  «اكس بوكس» 61% من عائدات التجزئة التي حققها ناشرو الطرف الثالث، مقارنة مع 20% لـ «ويي» و18% لـ «بلاي ستيشن».