مطار دبي يطبّق نظام الهبوط الآلي في الضباب

   

أصبح مطار دبي الدولي أول مطار معتمد في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية يطبق نظام الهبوط الآلي من الفئة «ايه» المعروف باسم «كات 3» والذي يسمح للطيارين بالهبوط في ظل الأجواء الضبابية التي تقتصر فيها الرؤية على 200 متر فقط، بفضل الترددات التي يرسلها هذا النظام والأجهزة المستقبلة المتوفرة في الطائرات الحديثة.


وكشف الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي التي تشرف على إدارة مطار دبي ومطار آل مكتوم الدوليين بول غريفيث، أن مطار دبي يعتزم في أكتوبر المقبل تنفيذ المرحلة الثانية من تطوير أداء ورفع جاهزية مطار دبي من خلال الانتقال إلى الفئة «بي» من النظام  والتي تسمح للطيارين بالهبوط حتى في ظل انخفاض مستوى الرؤية بسبب الضباب إلى 50 مترا فقط. وكان مطار دبي قد أجرى أكثر من 6000 ساعة من الهبوط التجريبي لاختبار كفاءة النظام الذي بدأ تطبيقه من العاشر من مارس الجاري ودقته وفاعليته. بعد الحصول على الموافقات الرسمية اللازمة من الهيئة العامة للطيران المدني في الدولة. ويقول مدير عام هيئة الطيران المدني الرئيس التنفيذي لوحدة خدمات الملاحة الجوية في دبي، محمد عبدالله أهلي «أجرينا الاستعدادات كافة، وقمنا بتطوير كامل الأجهزة المستخدمة في عمليات الهبوط على مدارج المطار، قبل أن نحصل على الموافقة من الجهات المختصة في الدولة». ويشير أهلي إلى أن خطة تطوير صناعة الطيران في دبي، تشمل تركيب النظام نفسه في مطار آل مكتوم الدولي، ضمن مشروع دبي ورلد سنترال في منطقة جبل علي، حيث يضم هذا المطار الذي سيكون الأضخم من نوعه في العالم ستة مدارج تتمتع بكل المواصفات الدولية المطلوبة.


ويأتي تركيب النظام الجديد الذي يوفر ملايين الدراهم التي تتكبدها شركات الطيران سنوياً، نتيجة تحويل بعض الرحلات بسبب الضباب الذي يلف أجواء الدولة في بعض الأحيان، في ظل النمو القياسي بعدد الرحلات في مطار دبي، حيث وصل عدد الرحلات اليومية إلى 750 رحلة بمعدل 55 رحلة كل ساعة.