مبادرة محمد بن زايد تنعش أجواء المعرض - الإمارات اليوم

مبادرة محمد بن زايد تنعش أجواء المعرض

 

أكد مدير معرض ابوظبي للكتاب، جمعة القبيسي، «ان هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قامت بمخاطبة المدارس الخاصة في أبوظبي لإعلامها بمبادرة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، لدعم مشتروات طلاب المدارس والجامعات من معرض الكتاب في الدورة الحالية بثلاثة ملايين درهم.
 
ودعوتها للحضور إلى مقر الهيئة في المجمع الثقافي بأبوظبي للحصول على القسائم، وبالفعل استجاب العديد من المدارس وحصل على حصته، بينما تخلفت مدارس اخرى لاسباب عدة، لافتاً إلى ان المبادرة تستهدف في المقام الاول المدارس والجامعات والمعاهد الحكومية ثم المدارس الخاصة.
 
ومن جانبه، أوضح مدير المعارض في الهيئة، عبدالله القبيسي، «ان الهيئة قامت هذا العام بدراسة متأنية لاختيار افضل الآليات لتوزيع المبادرة التي بدأ تنفيذها صباح أمس، وتحقيق الفائدة منها للطالب والمدرسة على السواء، وذلك بالتنسيق مع مجلس ابوظبي للتعليم وإدارات الجامعات والمعاهد».
 
 مؤكداً أن «عدم حصول بعض المدارس الخاصة على القسائم لدى توجهها لمعرض ابوظبي للكتاب صباح أمس يرجع إلى اختلاط الامر على إدارات هذه المدارس فتوجهت لمركز ابوظبي للمعارض مباشرة، او لمقر مجلس أبوظبي للتعليم»، رغم قيام هيئة ابوظبي للثقافة والتراث بمخاطبة ادارات المدارس الخاصة والتي يبلغ عددها 162 وتجمع بين العربية والاجنبية، كما أتحنا فرصة التسجيل عبر الموقع الالكتروني واستجاب عدد من المدارس استجابة سريعة حيث حصل على المبلغ المخصص لكل مدرسة ويبلغ 5000 درهم.
 
بينما تعامل البعض مع الموضوع بسلبية، أما المدارس التي لم تستجب لنا وتحضر لمقر الهيئة فلم تحصل على شيء» وكان عدد من مشرفي المدارس الخاصة توجه صباح أمس للحصول على قسائم شراء الكتب لطلبتهم، فأشار إليهم مسؤولو مجلس ابوظبي للتعليم بأن المجلس يمنح القسائم للمدارس الحكومية فقط دون الخاصة، وبالاستفسار عن الامر اخبرهم مسؤولو المجلس بأن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث هي التي تتولى توزيع القسائم المخصصة للمدارس الخاصة.
 
وأشار القبيسي إلى ان «ادارة المعرض قامت بالتنسيق مع المدارس بحيث يتم تخصيص موعد لزيارة المعرض لعدد محدد من المدارس في وقت واحد وتسجيل هذا الموعد، حتى تضمن ادارة المعرض عدم توافد عدد كبير من المدارس في وقت واحد ما يسبب ازدحاماً كبيراً»، على الجانب الآخر أوضح مدير عام مجلس ابوظبي للتعليم، مبارك الشامسي «ان المجلس قام بالتنسيق هذا العام مع هيئة ابوظبي للثقافة والتراث لتوزيع القسائم، وراعينا ان يتم التوزيع بالتساوي بين المدارس، على ان يتسلم ممثل المدرسة القسائم، ليتولى شراء الكتب التي تحتاجها مكتبة المدرسة، على ان يرسل قائمة بالكتب التي تم شراؤها إلى المجلس للاطلاع عليها، وقبل ذلك قمنا بإرسال قائمة بالكتب التي نشجع على شرائها وأخرى بالكتب التي لا نشجع عليها، وفقاً لكل مرحلة دراسية.
 
 مشيراً إلى ان المجلس طالب المدارس باصطحاب مجموعات من الطلبة إلى المعرض تضم ما بين 40 و50 طالباً، ومنحهم جزءاً من المبلغ المخصص للمدرسة ليشتروا الكتب بأنفسهم، ما يعوّدهم على البحث والاعتماد على النفس والاهتمام بالكتاب.
 
وتولى ممثلو مجلس ابوظبي للتعليم توزيع القسائم المخصصة للمدارس الحكومية بواقع 5000 درهم لكل مدرسة، يقول باستلامها المشرف على وفد المدرسة، ويتولى توزيعها مناصفة ليمنح النصف للطلاب بواقع 50 درهماً تقريباً للطالب، بينما يتولى المدرسون المختصون شراء الكتب التي تحتاج اليها مكتبة المدرسة في مختلف فروع العلم والادب بالنصف الثاني من المبلغ المخصص.
 
وبعد انتهاء الجولة يقدم المدرس المسؤول فواتير الشراء لمسؤولي مجلس التعليم، ما يضمن جدية التعامل والاستفادة من المبادرة على الوجه الامثل.
طباعة