«آمالنا الآسيوية بيد الإمبراطور وأصحاب السعادة»


كنت أتمنى أن تكون الظروف التي يمر بها فريقا الوصل والوحدة أفضل بكثير من الظروف الحالية، ولكنني مع ذلك متفائل بقدرة الإمبراطور على تجاوز فريق القوة الجوية العراقية، فرغم ابتعاد الفهود الصفر عن هذه البطولة منذ عام 1993 .

إلا أنهم عائدون اليوم بعد أن حصدوا باقتدار درع البطولة والكأس وقدموا مستوى رائعاً، وعلى الرغم من تواضع العروض التي قدموها في بداية الدوري إلا أن الفريق عاد في بعض المباريات ليذكرنا بوصل الموسم الماضي وقدم في الكأس مباراة رائعة أمام الملك الشرقاوي جعلتنا نطمئن إلى أن الفريق مازال يملك من النجوم والقوة والاستعداد الفني والبدني الكثير.
 
وانه مؤهل لاقتناص صدارة هذه المجموعة الثانية التي تضم بالإضافة للفريق العراقي، فريقي الكويت الكويتي وسابا الإيراني. مباراة اليوم فرصة فريدة لجمهور الوصل وللجماهير الإماراتية ليقف بعضها مع بعض، كما فعلنا في السابق مع كل الفرق التي مثلتنا في المسابقات العربية أو القارية،لذلك فإننا ننتظر الجماهير الإماراتية بكل أطيافها كما شرفتنا في «خليجي 18» .

وكما وقفت مع العين والوحدة والجزيرة آسيوياً وخليجياً أن ترفع اليوم شعار «مع الإمبراطور والفهود الصفر في الآسيوية»، لنجعل من مباراة اليوم فرصة لتجديد الآمال والأحلام والطموحات،رغم كل التذبذبات، فلا لون يعلو على اللون الأصفر اليوم، واعتقد اننا كصحافيين يجب ان نكون نموذجا للجماهير وان نتواجد خلف الإمبراطور وعشاقه، فهذه بداية الطريق، والخطوة الأولى ستكون موفقة إن شاء الله.

 kefah.alkabi@gmail.com