واشنطن: لا أحد يسعى إلى الحرب مع إيران


أعلن البيت الابيض امس، ان لا احد في الادارة الاميركية يسعى الى الحرب مع ايران ولو ان الرئيس جورج بوش يحتفظ بكل الخيارات. وقالت الناطقة باسم البيت الابيض دانا بيرينو «لا احد في الادارة يشير الى اي شيء اخر غير المقاربة الدبلوماسية حول ايران». ونفت المتحدثة ان يكون قائد العمليات العسكرية الاميركية في الشرق الاوسط  الاميرال وليام فالون أرغم على الاستقالة بسبب معارضته سياسة بوش حيال ايران، وقالت «هذه سخافة».


وأكدت ان«الرئيس يرحب بالنقاش القوي والسليم» مضيفة ان هناك «اراء مخالفة بشأن العديد من القضايا التي يتم حلها من خلال عمليات السياسة لدينا. وهذا لا يتم عرضه في العادة في الصحافة». وأضافت «ما قاله الرئيس عن ان الخيارات كافة مطروحة يساعد على نجاح الدبلوماسيةويجعلها اكثر فعالية».


وفي وقت سابق دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من باريس الى القيام «بالمستحيل» لحمل ايران على التفاوض مع الاسرة الدولية في ملفها النووي. وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي برنار كوشنير أول من  أمس «لدينا قناعة مشتركة بأن التحرك حسب الصورة القديمة وكما جاء في بيان الدول الست الذي صدر في الوقت نفسه مع قرار الامم المتحدة الاخير، لن يكون منتجا».