برودي ينسحب من الحياة السياسية

 

اكد رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي عدوله عنالترشح للانتخابات التشريعية المقبلة وعزمه الانسحاب من الساحة السياسية الايطالية في المستقبل، على ما افادت الصحف الايطالية.وقال برودي الليلة قبل الماضية في معقله في بولونيا (شمال)«ساغادر السياسة. مستقبلي صافوالعالم مليء بالفرص». 


وبحسب صحيفة ايل ميساجيرو الصادرة في روما، فان برودي الذي يصرف حاليا الاعمالالجارية قبل ان يغادر مهامه بعد انتخابات 13 و14 ابريل، لا يستبعد القيامفي المستقبل بمهام مراقب لحساب الامم المتحدة، فيما ذكرت صحيفة كوريري ديلا سيرا ان هذا الاستاذ السابق في الاقتصاد قد يشرف ايضا على مؤسسة ابحاث اقتصادية.


وكان برودي اعلن في السادس من فبراير  الماضي بعد سقوط حكومته التي بقيت فيالسلطة عشرين شهرا، انه قرر طي الصفحة بعدما كان على مدى 13 عاما احد ابرز شخصيتيالحياة السياسية الايطالية الى جانب سيلفيو برلوسكوني.وقال برودي (68 عاما) الملقب«البروفسور» في ايطاليا آنذاك «قررت عدم الترشحلفتح الطريق امام تغيير ضروري في الاجيال. يجب ان يعطي احد ما المثال».